حركة حقوق: ضغوط داخلية وخارجية تريد إيقاد “فتنة” عبر نتائج الانتخابات

 

المراقب العراقي/ بغداد…

اكدت حركة حقوق، امس الاثنين، أن الحركة مازالت متحفظة على النتائج الأولية للانتخابات بسبب وجود تلاعب وسرقة للاصوات، مشيرة الى وجود ضغوطات داخلية وخارجية تمارس على المفوضية للإسراع بإعلان نتائج الانتخابات.

وقال عضو الحركة رافد الياسري، في تصريح تابعته “المراقب العراقي” إن “الحركة أبلغت الجميع تحفظها الشديد على نتائج الانتخابات الأخيرة بسبب وجود تلاعب وسرقة للاصوات”، مشيرة الى “وجود ضغوطات داخلية وخارجية تمارس لحسم نتائج الانتخابات والمصادقة عليها خلال الأيام المقبلة”.

وأضاف الياسري، أن “السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية هو من خلال إجراء عملية العد والفرز اليدوي الشامل لكافة محطات الاقتراع”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.