الجهاد الإسلامي: المأساة الفلسطينية تُمثل الصورة الأكثر وضوحًا للمشروع الغربي الصهيوني

 

المراقب العراقي/ متابعة..

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين جميل عليان، أن المأساة الفلسطينية تُمثل الصورة الأكثر وضوحًا ودقة حول المشروع الغربي الصهيوني في المنطقة وتعتبر فلسطين بوابة السيطرة والتمدد للمشروع الصهيوني في المنطقة العربية.

وقال عليان في تصريحات صحفية، بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني: “إن المشروع الصهيوني لا يمكنه الصمود في المنطقة عندما تكون هذه المنطقة منسجمة مع تراثها وعقيدتها وأهدافها المقدسة وحتما سيبتلع هذا الحوض العربي والاسلامي هذه الظاهرة الصهيونية كما ابتلع كثيرا من الغزاة اما بالطرد والهزيمة أو بالذوبان في المنطقة”، موكداً بأن الفلسطيني على مدار أكثر من قرن لا زال يدفع ضريبة النظام العالمي الغير أخلاقي بعد الحرب الكونية الأولى.

وأضاف “الفلسطيني لم يتأخر أو يتقاعس عن مواجهة هذا المشروع الصهيوني على مدار أكثر من قرن ولم تؤثر في عزيمته هذا الاختلال الكبير جدًا في موازين القوى المادية وشعبنا يدرك تمامًا حجم التهديدات التي تحيط بالقضية الفلسطينية والتي تضاعفت ما بين بداية النكبة عام 1948م حتى يومنا هذا، ولم يشفع للفلسطيني كل هذا التنازل الذي قدمته القيادة السياسية عن معظم حقوق شعبها من أجل الحصول على فتات من هذه الحقوق”.

وتابع القيادي عليان حديثه: “المتغيرات السياسية في الإقليم والإنجازات الاستراتيجية الكبرى التي حققها محور المقاومة ضد المشروع الصهيوأمريكي فتحت للفلسطيني المقاوم نافذةً واسعةً للانطلاق نحو شواطئ الانتصار الكبير وحجم التضحيات التي قدمها الفلسطينيون تؤكد استحالة الإنحناء أو التراجع عن تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني وان المقاومة بكافة أشكالها وعلى راسها المسلحة هي حق لا يمكن التنازل عنه”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.