معارض بحريني: النظام الخليفي يمارس القمع والتعذيب باسم القانون

 

المراقب العراقي/ متابعة..

صرح الناشط السياسي البحريني علي الفايز أن النظام الخليفي مستمر منذ اكثر من عشر سنوات في صمِّ الآذان وفي تطوير أدوات القمع والتعذيب باسم القانون ويبررها تحت عناوين مضللة.

وقال الفايز: “قبل عشر سنوات صدر تقرير لجنة بسيوني، وهي لجنة “مستقلة” عينها حاكم البحرين للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في ما يخص احداث ثورة ١٤ فبراير ٢٠١١”.

واستمر الفايز: “اعتقد ان اللجنة استخدمت لغرض سياسي بعيد تماما عن مسألة الاهتمام بمعالجة انتهاكات حقوق الانسان ولذلك فان الانتهاكات والجرائم لم تتوقف بل زادت وتيرتها واتسعت رقعتها وتطورت وسائلها وهي مستمرة لحد هذه اللحظة”.

وأردف الناشط السياسي البحريني قائلا: إن النظام مستمر منذ اكثر من عشر سنوات في صم الآذان والاستمرار في الانكار وفي تطوير أدوات القمع والتعذيب والاستهداف المفضي للموت البطيء في سياسة أدت لمزيد من الشهداء الذين قضوا في داخل السجن او بعد الخروج منه بفترة وجيزة، بفعل الامراض وعدم توفير العلاج والدواء والتغذية المناسبة وظروف السجون الصحية غير الملائمة للحياة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.