استثمار ذي قار تعلن عن مشاريع خدمية تربط الأهوار بأور

 

 

أعلنت هيأة استثمار ذي قار، امس الأحد، عن طرح مشاريع عدة لتطوير المحافظة ومدينة أور الاثرية كاشفة عن تخصيص منطقة لتشييد مدينة تكنولوجيّة لإنتاج أنواع متعددة من التقنيات وتستقطب موجود المخزون الإبداعي.

وقال رئيس الهيأة حميد الحصونة ، إن “هذه المنطقة الالكترونية سوف تكون ريادية لإنتاج الهواتف الذكية واللوحيات والروبوتات، وأجهزة الكمبيوتر وقطع غيارها والكاميرات في العراق”، مبينا أن “للعراق سابقة نوعية بالمنطقة من خلال تأسيس شركة الصناعات الإلكترونية (IELI) عام 1973 لتعمل في قطاع الأجهزة والمعدات التكنولوجية”.

وأضاف الحصونة، أن “مدينة الناصرية التكنولوجية التي من المقرر أن تشيد على مساحة 100 دونم، تمثل إحدى نتائج الدراسات التي قدمتها الهيئة في مبادراتها الاستثمارية”، مشيرا الى ان “المشروع سيعزز الابتكار التكنولوجي ونشر منتجاته في بلد مثل العراق الواعد بسوق مفتوحة لاستخدام المنتوجات”.

وتابع، أن “الهيأة حصلت على موافقة محافظة ذي قار بتخصيص منطقتين وطرحها فرصا استثمارية، الاولى بمساحة 100 كم قرب مركز الناصرية متخصصة بالصناعات الالكترونية والمكتبية والورقية، والثانية بمساحة 15 ألف دونم تقع خارج التصميم الاساس لمركز الناصرية متخصصة بالصناعات الثقيلة والخفيفة والملوثة”، مبينا أن “الهيئة افتتحت مؤخرا مشاريع استثمارية عدة ابرزها مصنعان لصناعات الحديد الصناعي والانشائي كذلك مصنع للأنابيب والاصباغ”.

وكشف الحصونة عن “اعداد مجموعة مشاريع استثمارية واخرى بتمويل حكومي لتطوير وإعمار مدينة أور التاريخية استنادا للإصلاحيات الممنوحة للهيئة في الامر الديواني 38 لسنة 2021″، منوها بأن “الحكومة الاتحادية خصصت مبالغ لتطوير وترميم بيت النبي ابراهيم (عليه السلام) والطرق السالكة حوله، اضافة الى تطوير مكان إقامة الإمام علي عليه السلام خلال مروره بمدينة أور متوجها الى الكوفة”.

وأشار الى أن “مرتسمات المشاريع الاستثمارية في مدينة أور الأثرية اكتملت، ضمن الحملة التي اطلقها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في اذار الماضي”، لافتا الى ان “المشاريع تتضمن انشاء أكبر بحيرة اصطناعية ترفيهية في البلاد بطول 27 كلم وعرضها 11كلم، لتكون الجسر الرابط بين المدن التاريخية وأهوار الجبايش السياحية لإتاحة الفرصة للسائحين بالتمتع بطبيعة الأهوار الساحرة”.

واستدرك، أن “قرار إيقاف العمل في مشروع منتجع الجبايش كان من القرارات المعطلة للاستثمارات السياحية تحت ذريعة ان المشروع تم تشييده في محمية للطيور المهاجرة ويتسبب في تغيير مسارات هجرتها”، متوقعا أن “يدخل اكثر من مليون سائح اجنبي للبلاد سنويا لزيارة مدينة اور التاريخية كذلك للترفيه في مناطق الاهوار الفريدة في بيئتها وطبيعتها”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.