يديعوت: قائد سجن جلبوع أجبر مجندات على ابتزاز أسرى فلسطينيين “جنسيًا”

 

المراقب العراقي/ متابعة..

كشفت وسائل إعلام عبرية، عن فضيحة جديدة لأحد قادة الجيش، بممارسته ضغوطاً على مجندات يعملن داخل سجن جلبوع لإجبارهن على التحرش جنسياً بالأسرى الفلسطينيين، في محاولة للحصول على تنازلات.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” إن الأسبوع الماضي شهد إدلاء قائد سجن جلبوع، فريدي بن شطريت، بشهادته أمام لجنة حكومية حول تقارير قدمت عام 2018 تفيد بأن المجندات اللاتي كن يؤدين الخدمة العسكرية في السجن تعرضن لما وصفه التقرير بـ”القوادة” وتعريضهم عمداً لخطر الأذى من أجل الحصول على تنازلات من الأسرى.

وأشار التقرير إلى أن الكشف عن الفضحية الجنسية هذه يأتي في أعقاب إدانة ضابط كبير آخر في جيش الاحتلال باغتصاب امرأة فلسطينية وابتزازها جنسيًا، بعد أن كان أدين في وقت سابق بالتحرش بالمجندات.

وفي تحليل حول تنامي ظاهرة التحرش الجنسي الممارس من قبل عدد كبير من ضباط جيش الاحتلال الصهيوني، ذكرت “يديعوت” أن عدد الفضائح الجنسية في الأشهر الأخيرة داخل صفوف قادة الجيش كانت مصدر إحراج ودافع نحو التغيير، مؤكدةً بحسب وصفها أن الجيش الإسرائيلي يمكن أن يتعايش مع فشل عملياتي، ولكن ليس من ضابط يُعد “زير نساء”.

وأضافت: “هزت الفضائح الجنسية التي تورط فيها قادة جيش الدفاع الإسرائيلي وجندياته الجيش الإسرائيلي خلال الأشهر القليلة الماضية”، لافتةً إلى أن تفجُّرَ أحدث فضائح التحرش الجنسي في صفوف الجيش جاء قبل عدة أيام فقط عندما أُعلن عن اعتقال المقدم دان شاروني في وقت سابق من الشهر الجاري للاشتباه في قيامه بتصوير مجندات سرًا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.