مصير نتائج انتخابات تشرين بعد الطعن بها

 

بقلم/زهير حبيب الميالي..

 

 إن لجوء الإطار التنسيقي، إلى الطعن في نتائج انتخابات تشرين، ستكون له آثار كبيرة، وواضحة على وقت مصادقة نتائج انتخابات مجلس النواب، كون مجرد الطعن، في النتائج يؤخر المصادقة على النتائج من قبل المحكمة الاتحادية العليا، اضف الى ذلك، أن المحكمة الاتحادية قد تصدر قراراً، بالفرز الجزئي للأصوات، وقد تذهب إلى الغاء نتائج الإنتخابات، بصورة كلية، اذا رأت ان تعليمات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، تخالف قانون الانتخابات رقم ٩ لسنة ٢٠٢٠،في المادة المادة 38

اولا: تعتمد المفوضية اجهزة تسريع النتائج الالكترونية وتلتزم باعلان النتائج الاولية خلال (24) ساعة من انتهاء الاقتراع وتجري عملية العد والفرز اليدوي لغرض المطابقة بواقع محطة واحدة من كل مركز انتخابي وفي حالة عدم تطابق نتائج العد والفرز الالكتروني مع نتائج العد والفرز اليدوي بنسبة (5%) من اصوات تلك المحطة فيصار الى اعادة العد والفرز اليدوي لجميع محطات المركز الانتخابي وتعتمد النتائج على اساس العد والفرز اليدوي وفي حالة الطعن في اي مركز اقتراع او محطة اقتراع تلتزم المفوضية العليا بمهمة اعادة العد والفرز اليدوي وبحضور وكلاء الاحزاب السياسية وتعتمد نتائج العد والفرز اليدوي .

ثانيا: تلتزم المفوضية باعلان البيانات الانتخابية كافة بالتفصيل في كل دائرة انتخابية مثل عدد السكان وعدد الناخبين المسجلين وعدد القوائم الانتخابية والاحزاب السياسية والفردية المشاركة وغيرها من المعلومات المتعلقة بالعملية الانتخابية التي تهم الناخب بالاضافة الى نتائج الانتخابات التفصيلية ومنها عدد الاصوات الصحيحة والباطلة ونسب المشاركة واصوات القوائم المفتوحة والمنفردة والمرشحين الفائزين والخاسرين في كل دائرة انتخابية .

ثالثا: على المفوضية التعاقد مع احدى الشركات العالمية الرصينة ذات الخبرة بالاختصاص التكنولوجي ولديها اعمال مماثلة لفحص برامجيات اجهزة الاقتراع (اجهزة تسريع النتائج) والاجهزة الملحقة بها ويشكل مجلس المفوضين لجنة من المؤسسات الحكومية المختصة فنيا لمراقبة وتقييم الشركة المذكورة انفا وتقدم تقريرا بذلك لمجلس النواب العراقي .

رابعا: على المفوضية عدم فتح اي مركز او محطة اقتراع بعد المصادقة على الانتشار النهائي وبعد الانتهاء من عملية التحديث

خامسا: يتم تخصيص جهز التحقق لكل محطة اقتراع ويحتوي على بيانات تلك المحطة فقط .

سادسا: تحمل نسخة من نتائج الانتخابات على مستوى المحطات على وحدات الخزن (عصا الذاكرة) على ان يتم برمجة اجهزة تسريع اعلان النتائج بطريقة تضمن نسخ نتائج المحطة قبل تشغيل اجهزة الوسط الناقل مع شبكة القمر الاصطناعي على ان ترسل جميع وحدات الخزن (عصا الذاكرة) مباشرة بعد انتهاء عملية الاقتراع الى المكتب الوطني في بغداد الاجراء عملية المطابقة .

سابعا: تجري عملية الفرز والعد باستخدام جهاز تسريع النتائج الالكتروني ويتم تزويد وكلاء المرشحين بنسخة الكترونية من النتائج واوراق الاقتراع في كل محطة من محطات الاقتراع .

ثامنا: تكون نسبة البصمات غير المقروءة المسموح بها (5%) من عدد الناخبين في سجل الناخبين الالكتروني على مستوى المحطة وعند الوصول الى النسبة المذكورة يتم ايقاف التصويت بدون بصمة تلقائيا (حالة التخطي) ويسمح بالتصويت الاعتيادي للناخبين المقروءة بصماتهم فقط، اي عندما تحيل الدفوع القانونية التي تقدم بها، الطاعنون الى لجنة فنية مستقلة، تتحرى من كون المفوضية، قد استخدمت الأجهزة بصوره صحيحة، واتخذت الآليات المنصوص عليها، في قانون الإنتخابات ام لا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.