مَنْ يقف وراء تزوير معاملات حمولة السيارات في المنافذ الحدودية ؟

 

المراقب العراقي/ متابعة…

لاتزال المنافذ الحدودية تشكل مادة دسمة للإعلام وفي هذا الاطار أعلنت خلية الإعلام الحكومي، امس الإثنين، ضبط معاملتين مزورتين لعجلتين تحملان مادة الحديد في منفذ المنذرية الحدودي في وقت يتبادر الى الذهن سؤال مفاده من  الذي يقف وراء تزوير معاملات حمولة السيارات في المنافذ الحدودية ؟.

بيان للخلية تلقته(المراقب العراقي) ذكر أن “عمليات الضبط النوعية التي تنفذها هيأة المنافذ الحدودية، مستمرة بجهودها الرقابية والتدقيقية للسلع والبضائع الواردة، حيث تمكنت مديرية منفذ المنذرية الحدودي، من ضبط عجلتين خارج الحرم الكمركي في سيطرة البحث والتحري، محملتين بمادة الحديد (شيش التسليح) بوزن إجمالي بلغ (157) طناً، والمعفاة حسب كتاب المديرية العامة للتنمية الصناعية”.

وأوضح: “عند تدقيق المعاملة الكمركية المنجزة، تبين عدم مطابقة العلامة التجارية الموسومة على مادة (الشيش) مع أوراق الفحص والتحاليل المختبرية المرفقة، التي أجريت من قبل الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، حيث أشار التقرير إلى علامة أخرى غير متطابقة مع الحمولة”.

وتابع، أنه “تم تنظيم محضر ضبط أصولي وإحالة الكيفية إلى قاضي التحقيق، من أجل محاسبة المقصرين، وكل من يستغل الوظيفة بطريقة غير قانونية ومخالفة للضوابط”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.