البيشمركة تتحرك لاحتلال كركوك..!

 

بقلم/ هادي خيري الكريني..

 

 تحدث فوضى وانهزام للبيشمركة من أمام عصابات ومجاميع صغيرة لداعش وهي قوات مسلحة بأحدث الاسلحة منها سلبتها من الجيش العراقي اثناء سقوط الموصل ومنها زودتها بها أمريكا وإسرائيل دروع ومدفعية وداعش أسلحة خفيفة لأنهم مجاميع صغيرة  وكذلك هناك اجتماعات لقيادات العصابات البارزانية برئاسة الانفصالي نجيرفان بارزاني مرشح مسعود لرئاسة جمهورية العراق حسب التسريبات..!!

 وتصريحات غريبة للعصابات البارزانية  ان التحالف لم يقدم مساعدة لعملائه بمحافظات الشمال ( ما يسمى محليا إقليم كردستان ) …!!!

ماذا أريد من هذا التصريح ؟؟؟؟؟؟؟

وراء هذا التصريح هو تحرك قوات العصابات البارزانية ( البيشمركة ) لاحتلال كركوك ..!!!

لو نظرنا إلى الموضوع بعقلانية وبنفس عسكري سوف نرى أن هناك فبركة وضوءًا أخضر من الاحتلال الصهيوامريكي لهكذا تصريحات من اجل التغطية على احتلال كركوك واكيد هناك مصلحة للرأسين الكردي رئيس الجمهورية الانفصالي برهم صالح ورئيس الوزراء وسوف لن تنتهي ولايتهما الا واطماع العصابات البارازانية والطالبانية بنصف العراق قد تحققت وهناك تواطؤ من المتصدرين للمشهد السني والشيعي ولكل مصلحته ..!!!

وهم في هرج ومرج وهناك خطة محبكة للأحداث تصادم شيعي شيعي والكل ينتظره المحتل ومكونات الشعب العراقي الأخرى والشيعة لا يعرفون انهم مشاريع للذبح ولن يرضوا عنهم حتى يتخلوا عن دينهم وهناك توهم ان بعض الشيعة بمنأى عن الذبح او هكذا اوهموا وهنا مقتلهم ونقطة ضعفهم …!!

اما السنة العرب فضحوا باولادهم واموالهم ومدنهم من اجل تخريب بلد فيه الشيعة شركاء وليسوا عبيدا واسقطوا كل محافظاتهم بيد وحوش الارض والحثالات من أفغان وباكستانيبن وبلوش وشيشان واجلاف العرب من نجد والحجاز ومن كل اصقاع الارض…!!!

ومستعدون الان التضحية بعرب كركوك مرة بعد مرة كاضحية من اجل تخريب البلد  ولطالما سكتوا عن قرى كاملة تم محوها اختفت عن وجه الأرض هي وأهلها دمرتها العصابات البارزانية والطلابانية والسنة العرب ( لاعين التدمع ولا قلب اليخشع) واتذكر انه لما تم فض تظاهرات الذل والعار ( ساحات العز  هكذا اسموها) لمتظاهري عرب كركوك وسقط بعض الضحايا من الطرفين القوات الأمنية والمتظاهرين لان ساحة التظاهر كان يقودها مجاميع مسلحة( تنظيم القاعدة )أهل الرمادي غدروا بمجموعة من الجيش العراقي قتلوهم واخذوا اسلحتهم ودفنوها بالساحة التي كانت مكان تظاهرات الذل والعار لعرب كركوك لاحظ الغيرة تتحرك من يكون فيها تقويض الدولة العراقية ولكنها تختفي وتصبح د يا ث ة لما يتعلق الأمر بتدمير ابناء جلدتهم …!!

حيث تم قتلهم ودفنهم احياء من العصابات البرازانية والطلابانية ولن تتحرك غيرتهم بل جعلوا أربيل قاعدة أمينة للارهاب الذي يستهدف تدمير البلد ..!!!

وهدف المحتل هو التطبيع مع اسرائيل  وهناك مكون ممانع عقائديا هم الشيعة ولن يكون هناك تطبيع دون تدمير العراق وتفكيكة على يد أبنائه …وايضا هناك هدف اخر هو تطبيق صفقة القرن هو توطين الفلسطينيين بصحراء الرمادي وبتمويل خليجي للتخلص من مهجري فلسطين ومنعهم من العودة لموطنهم وليكونوا قاعدة تستقبل كل الفلسطين بعد تهجريهم من قبل الصهاينة بالاتفاق مع الدول العربية عدا العراق ولبنان وسوريا والان بدأ العد التنازلي لاخضاع لبنان وتم إجبار وزير على الاستقالة على خلفية تصريح قبل أن يكون وزير قال الحرب على اليمن عبثية ورضخت لبنان ولكن دويلات الخليج لن تكتفي بذلك يريدون رأس ح…ب …وتجريده من سلاحه لانه يقاوم المحتل وسوريا تم استمالتها وسوف تخضع للمشروع المسألة مسألة  وقت… وما زيارة المطبع الأول(وزير خارجية دويلة الإمارات ) الا ضمن الصفقة وبالرغم من التبجح والادعاء السوري الا ان التجربة لسلوك البعث السوري تقول سوف تنضم سوريا للجوقة على شكل مراحل وهي كانت ضمن المتصالحين مع إسرائيل ولكن إسرائيل هدفها ليس التصالح بل تدمير كل بلاد العرب( من الفرات إلى النيل ) وعاصمة بني صهيون ليس القدس كما يتوهم البعض بل القاهرة ولكن العرب بين عميل صم اذنه عن سماع الحقيقة وبين خانع ذليل ضربت عليهم  الذلة والمسكنة وبين مغلوب على أمره يعاديه الكل ..

 اذن بدأ العد التنازلي لتدمير وتفكيك العراق بعد نتائج انتخابات ارضت طرفا واقصت طرفا ولم تقتصر على المكون الشيعي ابدا بل المكونين السني والكردي نفس الحال ولكن الفرق هو المعتقد والنوايا

نحتاج لأهل الحل والعقد من اهل العراق لاتخاذ موقف يضع الأمر بنصابة ولايوجد اوثق من المرجعية الرشيدة يطمئن لها كل أطياف الشعب  العراقي  ولطالما أنقذت العراق من الهاوية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.