اليوم.. الزوراء يطمح للمربع الذهبي والميناء يسعى للابتعاد عن مراكز الهبوط

 

تنطلق اليوم الخميس مباريات الجولة 32 من الدوري الممتاز، بإقامة 4 مباريات أبرزها مواجهة الزوراء والميناء التي ستقام في ملعب الشعب الدولي، فيما ستستكمل بقية المواجهات يوم غد الجمعة وبعد غد السبت .

وستكون الأنظار متجهة صوب المباريات التي تحدد أضلاع المربع الذهبي بعد أن توج الشرطة مبكرا باللقب بفارق كبير عن أقرب منافسيه، كما أن مواجهات الهروب من الهبوط الى درجة أدنى ستكون ذات أهمية كبيرة لأصحاب المواقع الأخيرة.

مواجهات متكافئة

تفتتح المباريات، بلقاء الديوانية وسامراء، وسيحاول فيها أصحاب الأرض اقتناص الفوز للتقدم خطوة نحو المناطق الدافئة، بينما تأكد هبوط سامراء رسميا بعد احتلاله قاع الترتيب.

ويستضيف ملعب الكفل مواجهة القاسم وضيفه الطلبة، ويتطلع أهل الدار لمباغتة الوصيف وتعزيز موقفه بالبقاء، فيما يسعى الطلبة لكسب الفوز للتمسك بالوصافة.

ويأمل الزوراء بعد عودة لاعبيه المصابين تحقيق الانتصار الثاني تواليا على حساب الميناء في مباراة إن حقق فيها المستضيف الانتصار فإنه سيقفز للترتيب الرابع مؤقتا، بينما يرفع الميناء شعار الفوز لتحسين موقعه الذي مازال يتمسك به في المركز قبل الأخير، ويحتاج إلى الانتصار لإعادة الامال.

وفي صراع المناطق الهادئة يبحث النجف عن تجاوز عقبة نفط ميسان للتقدم نحو المربع الذهبي، فيما يحاول أبناء المدرب أحمد خلف العودة إلى ميسان بكسب 3 نقاط تقربه من الترتيب العاشر.

تحسين المواقع

وتستكمل المباريات غداً الجمعة، بإقامة 4 مواجهات، تجمع الكرخ مع ضيفه أمانة بغداد، وتقام في ملعب الراحل أحمد راضي، وتعد هذه المباراة الأهم لكتيبة أحمد عبد الجبار لتلافي الهبوط، فيما يتطلع بغداد لتحسين موقعه وعدم التفريط بالنقاط.

ويلعب زاخو خارج ملعبه بمدينة دهوك أمام النفط، في مواجهة متكافئة، بينما يستضيف الصناعة منافسه الكهرباء في لقاء الحسابات المختلفة، بينما يحاول صاحب الترتيب الثالث نفط الوسط كسب نقاط مباراته أمام ضيفه نفط البصرة في لقاء يحتضنه ملعب النجف الدولي.

وتختتم المباريات السبت المقبل بلقائين، الأول يجمع حامل اللقب الشرطة بمواجهة نوروز القادم من السليمانية، فيما يرفع القوة الجوية شعار التعويض أمام أربيل في مباراة يحتضنها ملعب الشعب الدولي، ويحاول فيها المدرب حكيم شاكر استعادة نغمة الانتصارات بعد الخسارة الأخيرة أمام الشرطة، وذات الحال ينطبق على مدرب أربيل نزار محروس الذي يسعى لكسب نقاط المباراة وترميم وضع فريقه بعد سلسلة من النتائج المتواضعة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.