موسكو تطرد دبلوماسيين برتغاليين عملاً بالمثل

المراقب العراقي/ متابعة..
أعلنت روسيا، اليوم الخميس، طرد 5 دبلوماسيين برتغاليين، رداً على طرد 10 دبلوماسيين روسيين، عقب الإعلان عن خطوات مماثلة شملت عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبان.
وقالت الخارجية الروسية، في بيانٍ، إنّها استدعت سفير البرتغال في روسيا إلى مقر الوزارة، واحتجت بشدة على “قرار السلطات البرتغالية الاستفزازي باعتبار 10 عاملين في البعثة الأجنبية في البرتغال أشخاصاً غير مرغوب فيهم”.
وأضافت الخارجية: “رداً على ذلك، أُعلن 5 عاملين في السفارة البرتغالية في روسيا أشخاصاً غير مرغوب فيهم”، موضحة أنّ أمامهم مهلة 14 يوماً لمغادرة البلاد.
من جهتها، قالت وزارة الخارجية البرتغالية في بيانٍ إنّ “الحكومة البرتغالية تحتج على هذا القرار الصادر عن السلطات الروسية، والذي ليس له أي مبرر سوى مجرد الرد”.
وأضافت: “خلافاً للدبلوماسيين الروسيين الذين طردوا من البرتغال، كان الدبلوماسيون البرتغاليون يقومون بأنشطة محض دبلوماسية تتوافق بالكامل مع اتفاقية فيينا”.
وأعلنت موسكو، يوم أمس الأربعاء، طرد 34 دبلوماسياً فرنسياً و27 دبلوماسياً إسبانياً و24 دبلوماسياً إيطالياً، رداً على إجراءات مماثلة قامت بها هذه الدول.
وقامت عدّة دول أوروبية أخرى، مثل ألمانيا وسلوفينيا والنمسا وبولندا واليونان وكرواتيا، بطرد دبلوماسيين روسيين أيضاً. وفي بعض الحالات، ترافقت عمليات الطرد هذه مع اتهامات بالتجسس.
وتوعدت موسكو بالرد على كل من هذه الإجراءات، وتمّ طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين من روسيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.