الاستدارة التركية ناحية مصر.. الدوافع والمخاطر

 

 

بقلم/إلهامي المليجي ..

 على إثر نجاح حركة 30 حزيران/يونيو 2013 في إسقاط نظام جماعة الإخوان المسلمين، استشاط نظام رجب طيب إردوغان غضباً، فقد أدرك أن أطماعه في إحياء “العثمانية الجديدة” انطلاقاً من أرض الكنانة تكسَّرت على صخرة شعب المحروسة، فانفضح عمق عدائه للجيش المصري وقيادته، وأطلق سيلاً من التصريحات التي تهدّد وتتوعّد قائده آنذاك، الفريق عبد الفتاح السيسي، وصعّد حملته العدائية عقب وصول السيسي إلى سدة الرئاسة، بعد حصوله على أغلبية الأصوات في الانتخابات الرئاسية المصرية في العام 2014.

ولم يدّخر إردوغان فرصة للهجوم على الرئيس المصري واعتباره غير شرعي، لكونه – طبقاً لادعائه – وصل إلى سدة الحكم عبر انقلاب، ووصل العداء إلى حد الصياح من منبر الأمم المتحدة في العام 2014، مستهجناً ما اعتبره “منح الأمم المتحدة الشرعية لشخص مسؤول عن انقلاب غير شرعي”، قاصداً الرئيس عبد الفتاح السيسي.

كانت تصريحاته المستفزة، والخارجة عن كلّ الأعراف الدبلوماسية، تُقابَل بتجاهل من الرئيس المصري، ويقتصر الأمر أحياناً على تصريحات لوزير الخارجية المصري، تؤكد أنَّ مصر لن تنزلق إلى هذا المستوى المتدني من الحوار.

لقد استقرّ حكم 30 يونيو في مصر، بعد خوضه صراعاً دامياً مع الجماعات الإرهابية، لينحسر هذا الصراع فيما بعد في منطقة محدودة تقع في شمال سيناء، على مقربة من الحدود مع قطاع غزة، ويمكن اعتباره حالياً في حالة احتضار.

وقد نجحت القيادة السياسية المصرية في فرض حضور قوي في الساحة الليبية، باعتبارها تقع ضمن المجال الحيوي للأمن القومي المصري، وشكَّل ملف غاز شرق المتوسط أحد مكامن القوة لدى القاهرة، في مواجهة أنقرة التي نقلها إردوغان من صفر مشاكل إلى صفر أصدقاء!

إنّ تاريخ العلاقات المصرية والتركية في العصر الحديث يغلب عليه طابع الصراع بين نقيضين، ويرجعه المفكر الراحل والمؤرخ الجغرافي جمال حمدان إلى عوامل التشابه الخاصة بين تركيا ومصر، من زاوية موقعيهما الجيو-استراتيجي، فتركيا تمثل الجسر بين آسيا وأوروبا، مثلما تمثل مصر جسراً بين آسيا وأفريقيا. أضِف إلى ذلك التناظر القريب في حجم السكان، كما أنَّ تركيا تمدَّدت في أوروبا إلى فيينا، ووصلت مصرُ إلى البحيرات في أفريقيا.

ولكنّ حمدان يستدرك أنَّ هذا التشابه مضلّل، لأنه سطحي وجزئي، فهو، ربما، لا يعبّر إلا عن أن تركيا تشكل نقيضاً تاريخياً وحضارياً لمصر. وقد جاءت من الاستبس كقوة شيطانية مترحِّلة، واتخذت الأناضول وطناً بالتبني، وهي بلا حضارة، بل كانت حضارتها طفيلية خلاسية، استعارت حتى كتابتها من العرب.

ويكشف حمدان أنها تمثل قمة الضياع الحضاري والجغرافي، فقد غيَّرت جلدها وكيانها أكثر من مرة، واستعارت الشكل العربي، ثم بدَّلته بالشكل اللاتيني، ونبذت المظهر الحضاري الآسيوي، وادعت الوجهة الأوروبية. إنها، ومن دون تحامل، الدولة التي تذكِّر بالغراب الذي يقلِّد مشية الطاووس، وهي في كل ذلك النقيض المباشر لمصر ذات التاريخ العريق والأصالة الذاتية والحضارة الانبثاقية.

هذا الوعي بتعقيدات العلاقة التاريخية بين البلدين يجعلنا نظنّ أنَّ تطبيع العلاقات بين القاهرة وأنقرة لن يكون على غرار ما تمّ مع أبو ظبي والرياض، لكننا نتوقع وقف الخطاب العدائي بين البلدين وعودةً خجولة للعلاقات الاقتصادية والسياسية ضمن سقف معين، إدراكاً من القيادة السياسية في مصر بأنَّ استدارة إردوغان تجاهها تأتي نتيجة للمأزق الذي يعيشه، فيما مشروعه لإحياء العثمانية الجديدة، عبر أدواته من جماعات الإسلام السياسي، ما زال قائماً ينتظر الفرصة المؤاتية، وهذا ما يفسّر سر تعاطي مصر الحذِر مع دعوات إردوغان المتكررة لتطبيع العلاقات بين مصر وتركيا.

وإذا كانت هذه الدبلوماسية المتلاعبة نقيضة لمدرسة الدبلوماسية المصرية، فإنَّ الأخيرة تتمتع بخبرة الصبر الاستراتيجي في العلاقات بين الدول، وتحديداً حين يكون الطرف الآخر مؤمناً بأن الدبلوماسية هي مجرد وسيلة لتفادي العواصف، بالالتفاف عبر انحناء الرأس المؤقت، ثم العودة فوراً إلى المشروع العثماني الأساسي، وهو مشروع ثمين، دفعت فيه قوى دولية كثيراً من عصارة الفكر والتفكير.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.