مُكمل غذائي يهدد القلب

 

أشارت دراسة بريطانية حديثة إلى أن مكملات الكالسيوم التي يتناولها ملايين البريطانيين لتعزيز صحة العظام يمكن أن تسبب تلفا في القلب لدى بعض الأشخاص.

ويأتي التحذير في الوقت الذي تظهر فيه الأبحاث الجديدة أن كبار السن الذين يعانون من مشكلة قلبية شائعة هم أكثر عرضة للوفاة بنسبة الثلث، لأي سبب، إذا تناولوا الحبوب. وتضاف هذه النتائج إلى الأدلة المتزايدة على أن الكالسيوم الزائد في الجسم يمكن أن يكون له تأثير سلبي على صحة الإنسان، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وعادة ما توصي هيأة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا NHS، بأن يتناول الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما مكملات مجمعة من الكالسيوم وفيتامين  Dللمساعدة في الحفاظ على صحة العظام، في حال لم يكن النظام الغذائي لدى الشخص صحيا. حيث يعد فيتامين D ضروري لمساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم بشكل صحيح. ومع ذلك، فقد أثار عددٌ من الدراسات في السنوات الأخيرة تساؤلات حول سلامة هذه النصيحة.

في عام 2019، حلل علماء من جامعة تافتس في ماساتشوستس السجلات الطبية لـ 27 ألف شخص في الولايات المتحدة ووجدوا روابط بين الجرعات العالية من الكالسيوم والسرطان.

كما وجدت مراجعة نشرت في المجلة الطبية البريطانية (BMJ) في عام 2010، حدوث معدلات أعلى بشكل ملحوظ من النوبات القلبية لدى أولئك الذين يتناولون الكالسيوم، على الرغم من أن سبب ظهور هذه المشكلات بالضبط لم يكن واضحا.

في حين تشير الدراسة الحديثة التي نشرت في مجلة “القلب”، إلى أن أولئك الذين يعانون ضيقَ الأبهر ويتناولون الكالسيوم، مع أو بدون فيتامين D، كانوا أكثر عرضة للوفاة من مشاكل في القلب من أولئك الذين لم يتناولوا المكملات، حيث كان لديهم أيضا خطر أعلى بنسبة 48% للحاجة إلى جراحة لاستبدال الصمام، وكانوا أكثر عرضة للوفاة بنسبة 31 % .

ويحدث تضيق الأبهر نتيجة تراكم الكالسيوم على وريقات الصمام، وهي الأنسجة الرقيقة التي تفتح وتنغلق، والتي تؤدي بمرور الوقت إلى تيبسها، مما يؤثر على قدرتها على الفتح والإغلاق.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.