تركيا المدللة …. الصعود السريع إلى الهاوية

 

بقلم / عباس الزيدي..


أكثر دولة حققت مكاسب وسوف تحقق المزيد منها للفترة القريبة في النزاع الحالي مابين واشنطن وموسكو هي.. تركيا …!!؟؟
وهي اليوم تفرض شروطها في تصفية خصومها من المعارضين الاتراك قبالة انضمام كل من السويد وفلندا الى حلف الناتو ….

روسيا بدورها على علم بتوجهات تركيا والاعيبها لانها في نهاية المطاف _ تركيا _، احد اعضاء الناتو الذي يشن حربا مفتوحة ضد روسيا وهي في نفس الوقت ساهمت بشكل كبير في تعرض القوات الروسية لخسائر غير قليلة
عن طريق نقلها للكثير من المرتزقة وزجهم في الحرب وايضا من خلال تزويد اوكرانيا بالمئات من الطائرات المسيرة نوع _ البيرقدار _

عملية خداع تركيا لروسيا صعبة وفي نهاية المطاف ستخسر تركيا الصفقتين الروسية _ منظومة الدفاع الجوي S400 وايضا الامريكية وطائرات F35
بالاضافة الى وجود القواعد الامريكية على الاراضي التركية فان روسيا على اطلاع كامل بعملية التنسيق الثنائي الذي تقوم به تركيا مابينها وبين امريكا من جهة … وكذلك مابين تركيا والكيان الصهيوني من جهة اخرى وتاثير ذلك على الحرب الاوكرانية ولن تنسى موقفها في سوريا وحجم الضرر الذي الحقته تركيا بالقوات الروسية هناك
وقد اعتبر بعض المهتمين ان غلق تركيا لاجوائها ومنافذها البحرية امام الحركة الروسية بمثابة اعلان حرب .
حيث انقطاع الدعم والتواصل الروسي لقواته وقواعده في سوريا
لدى روسيا العديد من الملفات الضاغطة على تركيا خصوصا في ارمينيا واذربيحان وكذلك مع الدول الناطقة باللغة التركية

ومع كل ما تقدم فان روسيا وحسب تخطيطها الاستراتيجي لاتريد التصعيد مع تركيا على المستوى القريب او المتوسط الا اذا حدث طارئ ما يعصف بالعلاقة بين البلدين
تركيا حققت في هذه الفترة مالم تحققه خلال عشرين سنة او اكثر منها ….

1- تحسن ملحوظ في ارتفاع صادراتها خصوصا العسكرية منها سواء الى اوكرانيا او الى السعودية ( الطائرات المسيرة ) التي سرعان ما استخدمت تلك الطائرات في عمليات خرق للهدنة الحالية في اليمن
2- تسويات سياسية سريعة وانفتاح اقتصادي وسياحي فرضته امريكا عليها وعلى خصومها مثل مصر والسعودية وقبرص واليونان
3-منحها الضوء الاخضر للتوسع في احتلال شمال شرق سوريا والتمدد هناك بالتعاون مع قوات الاحتلال الامريكي وحلف الناتو بذريعة انشاء منطقة عازلة او الجدار الامن
4- كذلك غزوها لشمال العراق المرتقب بصورة كاملة لتضم كل من محافظتي الموصل وكركوك والاستحواذ على سنجار العقدة الاقتصادية الكبيرة وهي الان تقوم ببناء قواعد عسكرية ارتكازية في شمال العراق وتقصف وتدمر القرى العراقية واحتلت بعضها بالتنسيق مع بعض القوى الكردية العراقية وتحديدا مسعود البارزاني والا لماذا هذا السكوت على الاحتلال التركي .. !!؟؟؟
5- منحها الضوء الاخضر بالتمدد والتوسع في محيطها القاري على المتوسط وبالتالي الانتشار العسكري والمنفعة التجارية واستخراج الغاز
6- منحها الاذن بالانخراط في احد المشاريع الاقتصادية العالمية اما مشروع الشام المطبع مع اسرائيل او طريق الحرير الصيني لذلك تركيا حريصة على احتلال الموصل وسنجار
7_
وعود كبيرة منحتها امريكا الى تركيا بانضمامها لاحقا الى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن
8-  موافقة بريطانيا على بيع الاسلحة لتركيا ورفع الحظر عنها
9-عاجلا ام اجلا سوف يتم اعلان انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي لانها اصبحت احد اهم البوابات الى اوروبا ( البرية والبحرية )

بلحاظ موقعها الجغرافي واطلالتها على البحر المتوسط
تحاول امريكا بطريقة او باخرى دفع تركيا الى مواقع متقدمة الغاية منها وهدفها الاساسي من ذلك ان تشن حربا على جمهورية ايران الاسلام علما أن هناك مصالح وقضايا مشتركة بين البلدين تجاوزت فيهما كل من ايران وتركيا مخلفات حضارية وتاريخية
اخطاء تركيا السابقة لم تغتفر وكانت كارثية وان طموحها لعودة وأحياء الإمبراطورية العثمانية حلم لازال يراودها وهي بذلك تحاكي خطوات روسيا وايام الاتحاد السوفيتي والجدار الحديدي
ومن المؤكد بل يقينا سوف ترتكب خطأ يعيدها الى الوراء لانها اصبحت سنة تاريخية لتركيا ولم تتعظ من اخطائها خصوصا في الانحياز والاصطفاف في الحروب
خطوات تركيا وطموحها اللامشروع تسرع بها نحو الهاوية
فانتظروا……اني معكم من المتتظرين

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.