مناورات اسرائيلية وقمة سرية

كتب / عباس الزيدي ..

نائب وزير الدفاع السعودي ووزير الحرب الصهيوني كلاهما في واشنطن اليوم للقاء مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان.
يعقدون اجتماعا سريا مشتركا يحدث ذلك قبيل انطلاق المناورات الاسرائيلية المزعومة بمشاركة سلاح الجو الأميركي في ظل اجراءات استباقية منها هجومية مثل العدوان يوم امس على دمشق والذي ركز على مدارج المطارات وعادة تلك الفعاليات تسبق الهجوم الشامل واخرى دفاعية منها تفعيل القبة الحديدية وتدعيم خطوط الدفاع مع الحدود اللبنانية في الشريط الممتد من كريات شمونة و زرعيت وشتولا الى ارمية والناقورة وايضا اجرى الكيان اللقيط مناورة دفاعية لحماية البنى التحتية لهجمات محتملة يقوم بها حزب الله
حصل ذلك مع قلاقل وانشطة قرصنة في مقتربات البحر الأحمر تستهدف سفن الشحن جنوب غرب الحديدة في اليمن حسب مانقلته هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية ( فعاليات ذرائعية مقصودة ) مع مخاوف اطلقها ملك الاردن من الفراغ الروسي في جنوب سوريا والجهة التي ستملاء ذلك الفراغ ….؟؟؟
ماتم الاعلان عنه حتى هذه اللحظة هو ……
1_ المواجهة الكبرى ……
كجزء من التدريبات التي تحاكي حملة عسكرية متعددة الجبهات من جنين حتى اصفهان (غزة، لبنان، سوريا) ، وسيقوم سلاح الجو الصهيوني بضرب أهداف بعيدة (أي إيران)‌‌ بمشاركة ناقلات سلاح الجو الأميركي تشارك تحت شعار “مركبات النار”
2_ ضغوط لضرب إيران، إذا انتهت مفاوضات فيينا دون نتائج، أو في حال أقدمت إيران على خرق اتفاق مستقبلي قد يتم التوصل إليه بشأن برنامجها النووي
ولكن في الحقيقة هناك اكثر من هدف … يتعلق في الحرب الحالية والمواجهة مع روسيا من اهمها
1_ تامين خط تقل الطاقة والغاز من الخليج الى اوربا
2_ السيطرة على المنافذ البحرية ومحاصرة ايران من البحر الاحمر والبحر العربي اذا ما اقدمت ايران على غلق مضيق هرمز
3_ مثلما اغلقت خطوط الدعم أمام القوات الروسية في سوريا كذلك تعمل امريكا واسرائيل على قطع خطوط الإمداد للقوات الايرانية في سوريا بحريا وبريا كما سيتم توضيحة لاحقا ….
4_ تجنب المواجهة الكبرى والشاملة مع محور المقاومة في هذا الظروف والعمل على استهداف ابناء المحور بشكل انفرادي
ان امريكا الان منشغلة وتركز على تدعيم خطوطها القريبة لمواجهة روسيا في كل من القطب الشمالي والاسكا وكذلك في اوربا الشرقية وخطوط اخرى لها الاولوية القصوى في بحر الصين والكوريتين واليابان
وعلى ضوء ماتقدم سيكون الانتشار العسكري والسيناريو على النحو التالي
اولا _ تكتفي في هذه المرحلة على ضخ الفتن في لبنان والعراق وزيادة الانقسام السياسي والدفع نحو الحرب الاهلية لاشغالهما عن المواجهة لاحقا ولتدمير قدرات المقاومة في كل من العراق ولبنان مع تصاعد عمليات داعش خصوصا في المناطق الغربية ونفوذ عمليات الارهاب الى صلاح الدين وديالى وشمال بغداد وجنوبها بدعم وعمليات نقل مباشر من امريكا لعناصر داعش وايضا سيشهد العراق طيران مكثف للطلعات الجوية المعادية ( الامريكي والاسرائيلي والتركي ) يتخللها استهداف وقصف من قبل ذلك الطيران يستهدف مقرات واليات وحركة جميع القوات الامنية وعلى ابناء العراق الغيارى من قوات امنية بطلة وحشد مقدس وفصائل مقاومة الاستعداد لذلك ورفع الجهوزية التامة
ثانيا _ ستعمد على قطع طرق الدعم البري لمحور المقاومة الممتد من ايران الى لبنان عن طريق التالي
1_ بالتنسيق مع تركيا والناتو سوف تنشر قواتها في شمال تركيا الى شمال شرق وكذلك شرق سوريا من قاعدة عين الاسد العراقية مرورا بالتنف الى حلب ودير الزور والاتصال بالقوات التركية هناك وقطع الحدود العراقية السورية بالكامل
2_ يتحرك الأسطول الخامس بالتنسيق مع القيادة الامريكية الوسطى للسيطرة على بحر العرب والاحمر وبناء راس جسر نحو المتوسط على ان تكون قاعدة الارتكاز الاساسية جيبوتي مع ضمان عدم تعرض دول الخليج الفارسي الى ردات فعل قوية من الجانب الايراني وبذلك امنت نقل الطاقة وقطعت خط الدعم البحري الايراني
الى سوريا
ثانيا _ مع وجود ذرائعية القرصنة ( الحالية ) ربما تعاود قوى العدوان الاماراتي السعودي على اليمن وسط الهدنة الهشة واذا لم يكن ذلك فمن المحتمل ان يكون هناك عدوان ثلاثي ( بريطاني امريكي اسرائيلي) وشيك على اليمن بذريعة تامين التجارة
ثالثا _ سيتم احتلال سوريا (امريكي اسرائيلي) من اكثر من محور ينطلق من شمال وشرق سوريا والثاني من الجولان والثالث بحري قبالة جزيرة قبرص مع وجود مراكب إنزال خاصة للانزال ولادامة الدعم اللوجستي للجيش الإسرائيلي في نقل مقاتليه عن طريق البحر في حالة صعوبة الوصول إليهم بالمعدات والأغذية عن طريق البر كمفاجأة يعمل عليها جيش الاحتلال
(الامر ذاته ربما يطبق على لبنان في صفحة ومرحلة لاحقة بعد ارتفاع مناسيب المياه في الانهر الداخلية )
وبذلك وحسب تخطيطها انها عزلت سوريا عن لبنان وقطعت خطوط الدعم عن المقاومة بالكامل وجردتها من الدعم والتواصل

رابعا _ كل مايشاع عن توجيه ضربة جوية مع وجود طائرات ارضاع جوي او عن طريق الصورايخ الى ايران هو كلام مبالغ فيه بسبب ردة الفعل الايراتية العنيفة التي ستواججها القوات المعتدية
والاقرب الى العقل والمنطق هو اذا ماذهبت الامور نحو التصعيد العالمي فان الخطر والعدوان المباشر على ايران سيكون من اذربيجان اذا لم يكون من الاراضي العراقية او من تركيا حسب التراتبية الاحتمالية
(بمعنى العراق حال نجاح السيناريو الحالي او تركيا في حال عدم نجاح المشروع في العراق والاقوى هو من اذربيجان )
وتبقى المستجدات والأحداث الطارئة هي التي تتحكم قي المشهد خلال قادم الايام
فانتظروا …. اني معكم من المنتظرين

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.