الاحتلال يحارب بيوت الله ويهدم مسجدًا في قلقيلية

 

المراقب العراقي/ متابعة..

تخطّت جرأة الاحتلال الصهيوني كل الحدود، و وصلت لحد محاربة بيوت الله، إذ شرّع العدو المحتل هدم المساجد واستباحتها وتدنيسها، فهو يريد أرضًا خالية من أي إعمار، كما يريد أرضًا بلا شعب ولا مساجد ولا بيوت.

وفي التفاصيل، هدمت سلطات الاحتلال صباح أمس الثلاثاء مسجد “الصمود”  في تجمع عرب الرماضين السكني الواقع خلف جدار الفصل في قلقيلية.

وتصدّى المواطنون لعملية الهدم، حيث اندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال الذين أطلقوا الرصاص المعدني المغلّف بالمطاط وقنابل الغاز، ما أسفر عن إصابة العديد من الموطنين بجروح وحالات اختناق.

ويخدم المسجد المئات من أصحاب المشاتل الذين يعملون خلف الجدار وأبناء تجمع الرماضين الجنوبي البالغ عددهم أكثر من 350 فردًا، ويعيشون على مساحة تزيد عن 100 دونم، ويقطن التجمع أكثر من 70 عائلة. وكانت قد أخطرت سلطات الاحتلال قبل مدة بإزالة المسجد، بدعوى عدم الترخيص، وإزعاج المستوطنين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.