بعد التقارب الكردي .. بوادر للتوافق بين الإطار و التيار

 

أكد النائب محمد الصيهود، أمس الثلاثاء، ان التقارب الكردي بين الحزبين الديمقراطي والاتحاد الكردستاني، سيتبعه توافق بين الإطار التنسيقي و التيار.

وقال الصيهود في تصريح صحفي تابعته “المراقب العراقي” ان “الحوارات الكردية التي تمت على مستوى الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني مهدت لحوارات أخرى بين الاطار التنسيقي والكتلة الصدرية على اعتبار السيناريو الذي كان معداً من قبل التحالف الثلاثي تصدع وانتهى”.

وأضاف: “الحوارات الإيجابية بين الاتحاد و الديمقراطي أوحى لكل مراقب بان التحالف الثلاثي بدأ نحو الانهيار، وكذلك تحالف السيادة كشف عن انضمامه للمبادرات، متوقعا بان “الحوار بين الاطار التنسيقي والكتلة الصدرية سيبدأ قريبا وسيتم تشكيل الكتلة الأكثر عددا .

وأوضح الصيهود: “الإطار التنسيقي اكد بانه ليس لديه أي شروط مسبقة ومستعد لتقديم التنازلات من أجل التسريع بتشكيل الحكومة في أسرع وقت للخروج من الازمة السياسية والعودة الى العرف السياسي السابق ، إذ سيرشح الكرد رئيسا للجمهورية ، والاطار والتيار سيرشحان رئيس الحكومة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.