أوكرانيا لها أصدقاؤها … فلماذا أصدقاء روسيا غائبون ؟

 

 

بقلم/محمود الهاشمي..

 

مضى على الحرب الاوكرانية الروسية بما يقارب  الثلاثة اشهر  ،شهدت خلالها تحولات ومعارك واسعة وضحايا وتهجير وتدمير لبنى تحتية مدنية وعسكرية ،فيما حتى الان لم تضع اوزارها ،ولم يظهر فيها غالب او مغلوب فقد القت روسيا بحميم جحيمها من الاسلحة المتطورة على جارتها التي ارادت التمرد على ثوابتها والانزياح نحو الغرب والتملص من ثقافتها الاجتماعية والدينية والسياسية  القديمة بثياب جديدة ،فيما تقف حتى الان اوكرانيا تدافع عن ارضها ومدنها دون ان تسمح لجارتها بالدخول الى العاصمة (كييف) وتغيير النظام ،مستعينة باصدقائها من دول الغرب واسيا سواء بالتسليح او الحرب الاقتصادية او الاعلام وحتى بالمتطوعين .

بعد ثلاثة اشهر يمكن لنا ان نتساءل عن سر عدم اعلان اي دولة بالعالم بدعم روسيا المباشر ؟!

لاشك ان روسيا دولة سليلة امبراطورية عظمى قديما وحديثا ،وشعبها مزاجه (عسكري)حتى انها والى الان لم تستطع ان تحول ثقافتها العسكرية باتجاه الصناعة المدنية ،حتى قيل (لوطلبتَ من المصمم الروسي ان يصمم لك قلم رصاص لجعله شبيها بقاذفة(اربيجي7)

وهذا ما اكده الرحالة العربي ابن النظير الذي زار روسيا وقال عن شعبها (هؤلاء امة حرب )!

الذي يقود روسيا الان (بوتين ) ربيب الامن والاستخبارات والطامح الى اعادة (مجد الاتحاد السوفيتي )الذي يعتقد ان امريكا وراء انهياره .

لانعرف الى اي حد خطط بوتين لهذه الحرب مع جارته (اوكرانيا ) التي خطط الغرب ان يسلخها ثقافةً ودينا واقتصادا وعرقا عن روسيا

بل وجعلها جدارا يطوق روسيا ويضعف من مصادر قوتها . ترى هل تشاور بوتين مع الصين او ايران او الهند او حتى باكستان في عهد عمران خان قبل اتخاذ قرار الحرب ؟وهل وفر جميع ظروف واليات الحرب  في الداخل قبل خوض غمارها ؟

هذه الاسئلة مازالت غامضة ،وليس لدينا سوى ان نذكّر ان دولا ثلاثة تمتاز ب(الغموض) امام العالم هي الصين وروسيا وايران ،وان اعلام هذه الدول لايخرج من الاخبار الا الاقل او بعد ان يراجعها عشرات المرات وتلك (سمات شعوب ) قديما وحديثا . وللتأكد ؛-هل لاحد ان يعرفنا ماذا يدور بالداخل الروسي الان او حتى قبل ذلك ؟ وللطرفة ان الوكالات الروسية تنقل اخبار روسيا عبر وكالات عالمية اخرى الا ماندر منها !!

اما وكالة شينخوا الصينية فليس فينا من يطالعها رغم عملنا الطويل بالاعلام !!

هل لنا ان نعرف ما الذي يفكر به (بوتين ) الان ؟

انه الاقل تصريحا وحديثا فيما الرئيس الاميركي بات (يهذي )عن الحرب الاوكرانية الروسية وكأنها على حدوده ،رغم اصابته ب(الزهايمر ).!

السؤال الذي يشغلنا جميعا ان اعداء روسيا اجتمعوا ودعموا في موقف صريح وواضح فيما روسيا تبدو (وحيدة) تقاتل على جميع الجهات العسكرية والاقتصادية والاعلامية وحتى على مستوى الداخل فان المخطط ضدها وصل الى العمل على (ازاحة النظام )!ووصل الامر ايضا الى ان اميركا تهدد الصين في حال فكرت بدعم روسيا !

لانعرف سر (الحيادية) لاصدقاء روسيا فجميعهم يتعاملون مع احداث الحرب وكأنهم (ناقلون )للاخبار لاغير ونسألهم :-ماذا لو خسرت روسيا الحرب وتفردت امريكا بالعالم ؟

لاشك ان الصين وايران والهند ودولا اخرى بما في ذلك فصائل المقاومة سوف تتضرر وسوف (تتنمر )علينا (اسرائيل )وهي تقف شامتةً(انهارت روسيا )فمن لكم ؟

يقول مدير مركز المعلومات السياسية الروسي  اليكسي موخين (لا مخرج للصين والهند وإيران.، من حيث المبدأ، سوى إنشاء نظام جديد للأمن الجماعي) ويقول (روسيا تقف بوجه الهيمنة الاميركية على العالم ) وهذه التطلعات الروسية هي جزء من استراتيجياتنا! اليس كذلك ؟

من تداعيات الحرب ان روسيا سحبت قواتها من سوريا ،وذلك لحاجتها الى هذه القوات في حرب اوكرانيا ،وحتما ان لهذا (الانسحاب )تداعيات على موقف روسيا الذي يعرف الكثيرون ان وجود هذه القوات سبب من دعم حكومة سوريا  وثباتها !

لانريد ان نقول ان علينا ان ننخرط بالمشروع الروسي ونورط شعوبنا في حرب بعيدة عن اراضينا ،ولكن اعقب انسحاب روسيا من سوريا توالي الهجمات الاسرائيلية على سوريا والدنو من المراقد الشريفة ..فماذا يعني ذلك ؟

يعني ان الحياد ليس بصالح اصدقاء روسيا .

رب سائل يسأل ؛-ما اوجه الدعم الذي يمكن ان نقدمه الى روسيا في حربها ضد اوكرانيا ؟

اولا من حق اصدقاء روسيا مثلما فعل اصدقاء امريكا ،حيث لم تترك الحرب بين جارين ويمكن ان تتدخل اطراف محايدة لفض النزاع !

الغرب سمح بدخول السلاح الى اوكرانيا ونحن نعتقد ان روسيا ليست بحاجة لاسلحتنا المستوردة منها او من اي منشأ اخر .

الغرب سمح بالحرب الاقتصادية ونحن اذا قطعنا تصدير الطاقة الى الغرب وامريكا (يكتلنا الجوع)!

 

اصدقاء اميركا ربما يفضلون اشغال امريكا افضل من الدخول المباشر فمثلا المقاومة ترفع منسوب مواجهتها مع اسرائيل ،

والصين ممكن ان تضغط على تايوان وكوريا الشمالية تضغط على كوريا الحنوبية واليابان !

الخبراء يؤكدون ان روسيا اختارت الزمن (المناسب) لاوروبا التي وصفها ترامب (بالعجوز )

ولامريكا التي تعاني الانقسام فيما الصين في صعود والعالم في نقمة على امريكا .

(اليسار )بالعالم ينتظر. 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.