أدوية جديدة تُحدِثُ ثورة في علاج السكري

 

يمكن لنوع جديد من الأدوية التي تحفز عضلات الجسم لامتصاص السكر الزائد في الدم أن يحدث ثورة في علاج مرض السكري من النوع 2.

والدواء التجريبي، المسمى بالرمز ATR-258، هو أول دواء يعمل عن طريق نقل السكر مباشرة من الدم إلى العضلات. تم تطوير الدواء في السويد، وقد نجح في الدراسات على الحيوانات ويتم الآن تجربته على مجموعة من المرضى في مركز للأبحاث في ألمانيا.

ويحدث مرض السكري إما لأن الجسم لا ينتج ما يكفي من هرمون الأنسولين الذي يساعد العضلات على التخلص من السكر الزائد من الدم، أو بسبب العضلات التي تجعل الخلايا لا تستجيب للأنسولين بشكل جيد. نتيجة لذلك، يتراكم السكر (الجلوكوز) في الدم، وهذا يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تلف الخلايا والأعصاب، مما قد يؤدي إلى مشاكل في العين وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وتشمل عوامل الخطر زيادة الوزن وقلة النشاط البدني والتاريخ العائلي وارتفاع ضغط الدم. وتتراوح علاجات النوع 2، من تغييرات نمط الحياة إلى الأدوية التي تساعد الجسم على التعامل مع ارتفاع مستويات السكر في الدم. تعمل معظم الأدوية على تعزيز نظام الأنسولين.

وتعليقًا على البحث، قال الدكتور علي الدبيات، استشاري السكري والغدد الصماء في الكويت والباحث في جامعة نيوكاسل: “من المثير أن نرى أدوية مستقلة عن الأنسولين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.