شُحُّ المياه في بابل يدفع ثلاثين ألف فلّاح للهجرة  

 

 المراقب العراقي/ بابل…

تعاني مناطق عدة جنوب شرقي مدينة الحلة، شُحَّ المياه بعد انقطاعها عن جداول الخميسية والغزالي التي تغطي مساحة 100 ألف كيلومتر مربع ما دفع ثلاثين ألف فلّاح من اهالي المنطقة الى هجرة اراضيهم لان أغلبهم يعتمد على الزراعة وتربية الحيوانات .

وقال أحد سكان المنطقة علي الموسوي: إن “العشرات من العوائل كان خيارها الهجرة الى مناطق داخل المدن أو القريبة من معامل صناعة الطابوق من أجل العمل”.

فيما أكد الحاج ياسر جبر حمود الكرعاوي من سكنة منطقة الخميسية أن “عدد سكان تلك المناطق يتجاوز 30 ألف نسمة، أغلبهم يعتمد على الزراعة وتربية الحيوانات مصدراً أساسياً لرزقهم، لكن بسبب شحّ المياه؛ أُهمِلَت الزراعة؛ فاضطر الكثير منهم إلى بيع الحيوانات”.

وذكر المزارع قاسم علي محيسن السويدي من سكنة منطقة الغزالي أن “المياه هي المصدر الوحيد حالياً.. إذ  يتم شراؤه من الحاويات المخصصة لنقل المياه الأهلية وبمبالغ تصل الى 5 آلاف دينار لكل 100 لتر”.

وأكد السويدي، أن “مياه الشرب ليست الأفضل حالاً، بسبب عدم أكمال مشروع الماء المخصص لتلك المناطق”، لافتاً الى أن “مواد المشروع والأنابيب متروكة منذ مدة طويلة وهي معرَّضة للتلف بسبب الظروف الجوية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.