بعد تجويع اليمنيين وقتلهم.. آل سعود يضيّقون على الحجاج

 

المراقب العراقي/ متابعة..

لم يكتفِ نظام آل سعود بشن عدوان همجي على الشعب اليمني الأعزل ومحاصرته من البر والبحر والجو، قاطعًا عنه كل مقومات العيش ومرتكبًا بحقه أفظع المجازر، بل أخذ يضّيق عليه في الحج الى بيت الله الحرام.

وفي ذات السياق، كشف مدير عام قطاع الحج والعمرة في اليمن عبد الرحمن النعمي أن النظام السعودي لم يسمح إلا لـ 11 ألف حاج يمني لأداء مناسك الحج لهذا العام مقابل اشتراطات وعراقيل عديدة من ضمن اشتراط عمر الحاج دون الـ 65 سنة وحمل جواز صادر من عدن، مع مضاعفة تكاليف الحج 100% لتصل إلى 16 الف ريال سعودي (4 آلاف دولار) كحد أدنى.

بدوره، رئيس الهيأة العامة لتنظيم النقل البري وليد الوادعي قال إنه “طرحنا مبادرة لفتح الطرقات أمام الحجاج لكن تحالف العدوان رفض ذلك وفرض عليهم السفر برًا عبر 9 محافظات يمنية وقطع مسافة تصل إلى 1500 كيلو متر بدلاً من الخطوط المقترحة التي لا تتعدى ال 513 كيلو  مترا وبعضها الـ287 كيلو مترا فقط.

أما مدير مطار صنعاء الدولي خالد الشايف بيّن فقال إنه “كنا نُفوِّجُ قبل العدوان 10 آلاف حاج يمني عبر مطار صنعاء الدولي فقط، ولم يُطرح موضوع تنظيم رحلات للحجاج عبر مطار صنعاء خلال السنوات الماضية لأن تحالف العدوان كان يصر على إغلاق المطار حتى أمام الحالات الانسانية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.