الوخز بالإبر قد يخفف صداع التوتر

 

كشفت دراسة جديدة أن الوخز بالإبر قد يساعد في منع صداع التوتر الذي يجعلك تشعر بألم يضغط على رأسك بالكامل، وأوضح الباحثون في الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من صداع التوتر المزمن والذين تلقوا 20 جلسة من الوخز بالإبر على مدى شهرين قل الصداع لديهم بشكل كبير.

وأوضح مؤلف الدراسة الدكتور ينج لي، الباحث في جامعة تشنجدو للطب الصيني التقليدي في مدينة تشنجدو، أن “إجراء الوخز بالإبر يوفر الاسترخاء للمرضى الذين يعانون من الصداع الناتج عن التوتر، ما يساعد على استرخاء عضلات فروة الرأس”.

وشملت الدراسة 218 شخصًا يعانون من صداع التوتر لمدة 15 يومًا على الأقل في الشهر.

وأبلغ 68٪ من هؤلاء في مجموعة الوخز بالإبر الحقيقية عن انخفاض بنسبة 50٪ على الأقل في عدد أيام الصداع التي عانوا منها كل شهر هذا يقارن بنصف أولئك في مجموعة الوخز بالإبر السطحية.

ويهدف الوخز بالإبر الحقيقية إلى تحقيق ما يعرف بإحساس يتميز بالوخز والخدر والثقل، لكن الوخز بالإبر السطحية لا يتعمق بما يكفي لحدوث ذلك.

وبالنسبة للمشاركين في الدراسة الذين تلقوا الوخز بالإبر الحقيقية، انخفضت أيام الصداع لديهم من 20 شهريًا إلى سبعة أيام.

على النقيض من ذلك ، انخفضت أيام الصداع من 23 يومًا في الشهر إلى 12 يومًا في الشهر بين المشاركين الذين تلقوا الوخز بالإبر السطحية.

ويخطط الباحثون لدراسة كيف أن الوخز بالإبر فعال من حيث التكلفة بالنسبة للصداع الناتج عن التوتر عند مقارنته بالعلاجات التقليدية.

وبحسب الدراسة الجديدة، التي نُشرت في مجلة Neurology، فبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من صداع التوتر المتكرر، تتوفر علاجات وقائية لتقليل تكرار الصداع.

وأضاف الدكتور بريان جروسبرج، مدير مركز هارتفورد هيلث كير للصداع ، لكن لا يستجيب الجميع بشكل جيد لهذه الأدوية ، ويفضل بعض الناس تجنبها.

وأشار إلى أن مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية قد تساعد في الوقت الحالي، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من صداع التوتر المزمن ، فإن الإفراط في استخدامها يمكن أن يتسبب في “تأثير ارتداد” مع نوبات صداع متكررة.

وقال جروسبرج ، الذي راجع نتائج الدراسة الجديدة، “اعتمادًا على الدواء الذي يتم استخدامه بشكل متكرر ، قد يكون من الضروري توخي الحذر مع تأثيره على الكبد والكلى والجهاز الهضمي”.

وللوقاية يمكن للأدوية مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين ومرخيات العضلات أن توفر الراحة لكنه قال إن هذه لها آثار جانبية.

وأضاف جروسبرج: “لدينا الآن دليل جيد على أن الوخز بالإبر علاج فعال لصداع التوتر المزمن، وتساعد هذه الدراسة في نقل الوخز بالإبر من حالة غير مثبتة في الطب التكميلي إلى علاج مقبول قائم على الأدلة للمرضى المتأثرين بصداع التوتر المزمن”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.