حزب الله : لبنان بأمس الحاجة للحكومة وانتظار الأمريكي لن يعطينا النفط والغاز

 

المراقب العراقي/ متابعة..

أكَّد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين أنَّ لبنان بأمسِّ الحاجة إلى حكومة جديدة، مشيرًا إلى “أنَّنا نعمل لتتشكّل هذه الحكومة، وبالتالي يجب أن يكون التفكير قبل أي شيء بإجراءات عملية، وأن لا نضيّع الوقت بالخلافات والشعارات التي كانت وستبقى كبيرة وكثيرة، وعليه، فإن كلَّ من هو معنيٌ ببلدنا بشأنٍ حكوميٍ أو وزاريٍ أو معيشيٍ أو اقتصاديٍ، يجب أن يفكّر بخيارات وإجراءات حقيقية، فضلاً عن المسارعة إلى إجراءات فعلية وواقعية تريح الناس قليلًا، وتعطيهم أملًا على مستوى كل المعالجات”.

كلام السيد صفي الدين جاء خلال الاحتفال التأبيني الذي أقيم للسيد جعفر هاشم صفي الدين (خال سماحة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله)، في حسينية بلدة شمع الجنوبية، بحضور مسؤول منطقة الجنوب الأولى في حزب الله الحاج عبد الله ناصر، النائب السابق عبد المجيد صالح، ولفيف من علماء الدين، وفعاليات وشخصيات، وحشد من الأهالي.

ولفت السيد صفي الدين إلى أنَّ العالم اليوم بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط بشكل خاص قادمة على متغيرات كبيرة وكثيرة، وهنا تكمُن وظيفة اللبنانيين، بأن يفتّشوا قبل أيّ شيءٍ عن موقع بلدهم في ظل هذه المتغيرات، فحينما نقرأ التاريخ، نعرف أنَّه حينما كانت تحصل حروبٌ عالميةٌ ومتغيّرات كبيرة في منطقتنا وعالمنا، كان يخطّط للضعيف بحسب موقعه ودوره الضعيف، وأما القوي، فكان شريكًا إمّا في التخطيط أو أساسيًا في تحديد موقعه ودوره.

وبيَّن السيد صفي الدين أنَّ في لبنان اليوم هناك نقاشا سياسيا كبيرا، ولكن من ضمن هذا النقاش الذي يجب أن يأخذ حيّزًا مهمًا، هو مستقبل لبنان على المستوى السياسي والاقتصادي وعلى مستوى المنطقة وخيراتها، لا سيما أن هناك نفطًا وغازًا وصراعاتٍ كبيرة في العالم تنعكس على بلدنا.

وأضاف: “هناك بعض من يتحدّث عن تحالفات جديدة بغض النظر عن أهدافها السيئة، ولكن هذه التغيّرات سوف تحمل معها الكثير من الوقائع الجديدة، فهل نكون في موقع المتفرّج؟”.

وتابع رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: “نحن أبناء المقاومة نتيجة تجربتنا ومعرفتنا وخبرتنا بأعدائنا وتحديدًا بالعدو “الإسرائيلي” ومن خلفه الأميركي، على ثقة كاملة وتامة، أننا قادرون أن نحدّد مستقبلًا مهمًا لبلدنا على الرغم من كل ما يعانيه هذا البلد اليوم، ولكن يجب أن نكون أقوياء وحاضرين في المعادلة، وأن نفكِّر نحن بمستقبل البلد، وأن لا ننتظر أن يحدّد لنا أحد موقعنا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.