دراسة جديدة : بعض الفيروسات تغير رائحة المصابين لتكون أكثر جاذبية للبعوض

 

توصلت دراسة جديدة إلى أن بعض الفيروسات يمكن أن تغير رائحة الجسم لتصبح أكثر جاذبية للبعوض.

وقال الباحثون إن فيروسات زيكا وحمى الضنك تغير رائحة الفئران والبشر عندما تصيبهم. والرائحة المعدلة تجذب البعوض الذي يلدغ المضيف ويشرب دم المصاب ثم ينقل الفيروس إلى ضحيته التالية.

وأشار بنغوا وانغ، الأستاذ المساعد في علم المناعة بجامعة كونيتيكت، في مقال نشر في The Conversation، إلى أن البعوض هو أكثر الحشرات فتكا في العالم، حيث يتسبب بوفاة أكثر من مليون شخص سنويا بسبب أمراض مثل الملاريا والحمى الصفراء وحمى الضنك وزيكا وحمى الشيكونغونيا.

ويمكن للبعوض الذي يلدغ شخصا مصابا بالفيروس أن ينقله إلى الشخص التالي الذي تلدغه الحشرة.

وتلعب عوامل مثل درجة حرارة الجسم وثاني أوكسيد الكربون من نفس الشخص والرائحة دورا في كيفية اختيار البعوضة لهدفها التالي.

ووجدت دراسات سابقة أن الفئران المصابة بالملاريا قد تغيرت رائحتها بطريقة تجعلها أكثر جاذبية للحشرات.

وأشار البروفيسور وانغ إلى أن الباحثين “وضعوا الفئران المصابة بفيروس حمى الضنك أو فيروس زيكا والفئران غير المصابة في واحد من ثلاثة أقسام لغرفة زجاجية”.

وقال: “عندما طبقنا تدفق الهواء عبر غرف الفئران لتوجيه روائحها نحو البعوض، وجدنا أن المزيد من البعوض اختار الطيران نحو الفئران المصابة مقارنة بالفئران غير المصابة”.

وأضاف البروفيسور وانغ: “بعد وضع مرشح في الغرف الزجاجية لمنع روائح الفئران من الوصول إلى البعوض، وجدنا أن عدد البعوض الذي يطير باتجاه الفئران المصابة وغير المصابة كان مماثلا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.