حسن كمال ينتقد حُكّام بطولة غرب آسيا للناشئين

 

وصف مدرب منتخب الناشئين العراقي لكرة القدم حسن كمال، أمس الاثنين، بطولة غرب آسيا التي اختتمت في الأردن مؤخراً بأنها “فاشلة بامتياز وافتقدت للعدالة”، فيما اعتبر أنه المدرّب “الوحيد” الذي منع تزوير أعمار اللاعبين في المنتخبات العراقية للفئات العمرية.

وقال كمال، ان الأردن البلد المنظم لبطولة غرب آسيا للناشئين استغل البطولة لصالحه، وحُكّام البطولة كانوا سيئين، وهي من أفشل البطولات التي شهدتها النسخ السابقة.

وبيّن، ان المنتخب العراقي واجه عقبات منها سوء أرضية الملعب الرسمي الذي احتضن مباريات على مستوى عالٍ، وضعف الاعداد برغم دخولنا بمعسكر في تركيا خضنا خلاله مباراة واحدة فقط مع شباب انطاليا وهي غير كافية برغم أننا فزنا عليهم، لكن كنّا نحتاج لأكثر من مباراة قوية لكن لم تسنح الفرصة.

وعدَّ كمال انه المدرب الوحيد الذي ألغى تزوير أعمار اللاعبين في منتخبات الفئات العمرية، ومنتخب الناشئين هو أول منتخب عراقي خالٍ من التزوير وبرغم تعرضي لتهديدات وضغوط لكنني مع الجهاز الفني المساعد لم نتراجع عن مبدأنا هذا.

وأشار الى ان برلمانيين وعسكريين حاولوا الضغط علينا لإشراك لاعبين بأعمار مزورة لكن واجهناهم بشجاعة ولم نتراجع وكان اصرارنا جاداً في ابقاء المنتخب العراقي للناشئين خالياً من التزوير.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.