الرئيس الإيراني: المساعي الأمريكية – الأوروبية لإصدار قرار ضدنا “غير مسؤولة”

 

المراقب العراقي/ بغداد…

ذكر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس الإثنين، إن المساعي الأمريكية الأوروبية لإصدار قرار ضد بلاده تزامناً مع المفاوضات النووية “عمل غير مسؤول”.

جاء ذلك في تصريحات للرئيس الإيراني خلال مراسم تقديم أوراق اعتماد سفيرة سويسرا لدى طهران، نادين أوليفيري لوزانو.

وأوضح رئيسي، أن الإجراء الأمريكي الأوروبي المتمثل بطرح مشروع قرار ضد إيران خلال اجتماع مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية الدولية، تزامناً مع إجراء المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي كان قراراً غير مسؤول، وناقض روح التفاوض والتوافق، بل جسد تباينا في السلوكيات.

وشدد رئيسي، على ان بلاده عازمة على توسيع العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية مع كافة الدول، ومنها سويسرا. كما نوّه بالدور الدبلوماسي للسفارة السويسرية في طهران، لافتاً أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية أخطأت في معادلاتها تجاه بلاده.

وخاطب رئيسي سفيرة سويسرا الجديدة قائلاً: “نتطلع لدوركم في نقل الحقائق المتعلقة ببلادنا إلى حكومتكم وسائر البلدان، كي تعرف جميعها أننا نجحنا في مواصلة التقدم برغم جميع الضغوط التي مررنا بها، وان سياسات الهيمنة حققت نتائج عكسية لأصحابها”. واستطرد رئيسي: “يتعيّن على واشنطن أن تتخذ قرارها حول الالتزام بالمفاوضات والتوافقات مع إيران”.

من جانبها، أشارت السفيرة السويسرية الجديدة لدى إيران، الى العلاقات الدبلوماسية التي تجاوزت الـ 100 عام “في أجواء إيجابية وبناءة” بين البلدين. وأكدت “لوزانو” خلال اللقاء مع الرئيس الإيراني بأنها ستبذل قصارى الجهود لتوسيع العلاقات بين البلدين.

وتشمل الخلافات الرئيسة بين إيران والولايات المتحدة شطب المنظمات المرتبطة بالحرس الثوري الإسلامي من قائمة الإرهاب، وتقديم ضمانات بأن الإدارات الأمريكية المستقبلية لن تنسحب من الصفقة مرة أخرى.

ومنذ شهور، يتفاوض دبلوماسيون من إيران والولايات المتحدة و5 دول أخرى، في العاصمة النمساوية فيينا، بشأن صفقة إعادة القيود على برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي أعاد فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بعد انسحاب بلاده من الاتفاق في أيار 2018.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.