Ben & Jerry’s تجربة حضارية فاعلة لمقاطعة “اسرائيل”

 

بقلم/د. علي دربج ..

في زمن الهرولة العربية للتطبيع مع الكيان الغاصب، وفي وقت تفتح معظم العواصم الخليجية أبوابها أمام مستوطنيه الذين باتوا يدخلونها فاتحين منتشين بهذا الإنجاز الذي حققوه على حساب فلسطين وشهدائها وأسراها، حافظت شركة “Ben & Jerry’s” المصنّعة لمنتجات الآيس كريم الشهيرة، على التزامها الأخلاقي بنصرة الشعب الفلسطيني، ورفضها عدوانية “اسرائيل”، من خلال التمسك بمقاطعتها للاحتلال ومستوطناته، رغم الثمن الباهظ الذي دفعته الشركة بسبب موقفها هذا.

ما هي حيثيات المقاطعة؟

تأسست “Ben & Jerry’s” عام 1978، وهي شركة معروفة بالتزاماتها بقضايا حماية البيئة واحترام حقوق الإنسان، ولها أيضًا تاريخ في تبني القضايا الاجتماعية أمام الرأي العام، مثل حركة “حياة السود مهمة“.

في العام 2000، استحوذت مجموعة “Unilever” البريطانية على “Ben & Jerry’s”. وكجزء من اتفاقية  بين الشركتين، احتفظ مجلس الإدارة المستقل لشركة صناعة الآيس كريم بالحق في اتخاذ قرارات بشأن القضايا الاجتماعية و”نزاهة” علامتها التجارية، في حين أن “Unilever” كانت مسؤولة عن القرارات المالية والتشغيلية.

في تموز/ يوليو 2021، أعلن المجلس المستقل للشركة المصنعة للآيس كريم أنها ستتوقف عن بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت “Ben & Jerry’s”، التي تصنع منتجات، مثل “تشيري غارسيا”، و”تشنكي مونكي”، في بيان: “نعتقد أنَّ بيع المثلجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة يتعارض مع قيمنا“.

وفيما رأى مؤيدو قرار “Ben & Jerry’s” فيه انتصارًا كبيرًا لحركة مقاطعة “إسرائيل” “بي دي إس” (BDS) ومشروع سحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، استنكرت بالمقابل كل من “اسرائيل” والولايات المتحدة قرار الشركة وطالبتا باتخاذ إجراءات قانونية ضدها.

وأحدث إعلان الشركة -التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها- آنذاك ردود فعل إسرائيلية عنيفة على وسائل التواصل الاجتماعي وفي صفوف المسؤولين السياسيين. وتعليقًا على ذلك، أكد مكتب رئيس الوزراء الصهيوني السابق نفتالي بينيت أن “المقاطعة لم ولن تنجح، وسنكافحها بكل قوتنا”، مضيفًا “لدينا الكثير من المثلجات، لكننا لدينا بلد واحد“.

بدوره اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي السابق في حينها يائير لابيد (رئيس الوزراء الحالي) أن “قرار Ben & Jerry’s استسلام مخجل لمعاداة السامية، لحركة المقاطعة، ولكل ما هو سيئ في الخطاب المعادي لإسرائيل واليهود“.

وعلى المنوال ذاته، اعتبر الرئيس الاسرائيلي اسحق هرتسوغ أن “مقاطعة اسرائيل هي نوع جديد من الارهاب”، واصفًا ما حصل بأنه “ارهاب اقتصادي“.

ما هو موقف شركة “Unilever” الأمّ من المقاطعة؟

في أعقاب هذا الجدل، أطلقت “Unilever” مراجعة لمدة 11 شهرًا للأعمال التجارية في الكيان. وشملت المراجعة مشاورات مكثفة على مدى عدة أشهر، شملت حكومة العدو. وفي محاولة لاسترضاء “اسرائيل”، ونزولًا عند ضغوطات اللوبي الصهيوني في واشنطن، أصدرت “Unilever” بيانًا شددت فيه على “أنها ترفض رفضًا تامًا وقاطعًا، أي شكل من أشكال التمييز أو التعصب”. وأضافت “لا مكان لمعاداة السامية في أي مجتمع. لم نعرب أبدًا عن أي دعم لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات (BDS) وليس لدينا أي نية لتغيير هذا الموقف“.
ونتيجة لحملة الضغوط المكثفة التي قادها أعضاء جمهوريون في الكونغرس الأميركي، فضلًا عن الدعوات الواسعة النطاق التي أطلقها مستثمرون كبار في الشركة الأم، لرفع مقاطعة “Ben & Jerry’s”  للمستوطنات، رضخت شركة “Unilever”، وقررت الأسبوع الماضي نقض قرار الشركة الفرعية.
ما هي تفاصيل الصفقة الجديدة التي أبرمتها شركة “Unilever” مع “اسرائيل”؟
في 29 حزيران/ يونيو الفائت، أعلنت شركة “Unilever” العملاقة أنها باعت أعمالها التجارية الخاصة بـ“Ben & Jerry’s”  في الكيان، لشريكها القديم في “تل أبيب” “آفي زنجر”، مقابل رسوم غير معلنة، وذلك في محاولة لنزع فتيل الخلاف المتزايد حول بيع منتجاتها في الضفة الغربية التي تحتلها “إسرائيل“.

وبموجب الاتفاقية الجديدة، سيتمكن شريكها المحلي (الحاصل على الترخيص حاليًا من الشركة الأم “”Unilever” “آفي زنجر”، مالك شركة “أميركان كواليتي برودكتس” (American Quality Products Ltd)، من السيطرة الكاملة على بيع منتجات “بن آند جيري” في جميع أنحاء “إسرائيل” ومستوطنات الضفة الغربية، بأسمائها العبرية والعربية ـ وليس العلامة التجارية الإنجليزية ـ “Ben & Jerry’s”. وبهذا تكون هذه الشركة قد رفضت المساومة على موقفها وثوابتها، رغم الخسارة المادية التي لحقت بها.

من جهتها عبّرت “اسرائيل” عن ارتياحها لاستجابة الشركة الأم “”Unilever”” لضغوطها، وفي هذا الإطار رحب ليئور حياة المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية بالقرار معتبرًا أن “هذا انتصار كبير لإسرائيل، وبالتأكيد طعمه حلو“.

ورأت “تل ابيب” أن هذا القرار يبعث برسالة واضحة للغاية مفادها أنه لا مجال لخطاب الكراهية أو التمييز ضد “إسرائيل“.

ما هو موقف شركة Ben & Jerry’s؟

في ردة فعل لافتة، لم تتخل الشركة عن مبادئها، إذ أكد المجلس المستقل لعلامة الآيس كريم التجارية، أنه لا يوافق على الصفقة التي توسطت فيها الشركة الأم. وقالت الشركة إن “الاتفاقية ” تتعارض مع قيم “Ben & Jerry’s” لبيع الآيس كريم الخاص بنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة“.

ولهذه الغاية رفعت الشركة دعوى قضائية ضد الشركة الأم “Unilever”، لوقف بيع فرعها في “إسرائيل” إلى شركة محلية حاصلة على ترخيص، مجددة تأكيدها أن بيع المثلجات التي تنتجها الشركة، في الضفة الغربية المحتلة، يتعارض مع قيمها.

هذا النزاع يسلط الضوء على التحديات التي تواجه العلامات التجارية الاستهلاكية فيما يتعلق باتخاذ موقف إزاء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، والتي تعتبر وفقًا للقانون الدولي غير قانونية.

في المحصلة أثبت موقف شركة “Ben & Jerry’s”، فعالية عمل حركة المقاطعة ضد “اسرائيل”، التي استطاعت أن تحقق انجازات كبيرة في الآونة الأخيرة بالرغم من التخاذل العربي الخليجي خصوصًا، حيث ينضم اليها المزيد من الناشطين والمؤيدين للفلسطينيين، إضافة إلى شركات دولية ومؤثرين وموسيقيين وفنانين، للاحتجاج على الاحتلال من خلال سحب الاستثمارات في مستوطنات الضفة الغربية ومقاطعة “إسرائيل” نفسها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.