أموال البترودولار تذهب إلى خليجي 25 وتفجر غضب أهالي البصرة

بدلاً من معالجة الملوحة والتلوث البيئي

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي…
ما زال الفساد والمجاملات السبب الرئيسي في عدم اعتماد قانون البترودولار الخاص بالدعم المالي الى المحافظات المنتجة للنفط، من أجل تخفيف الآثار البيئية للاستخراج والحفر العشوائي لآبار النفط ، وتأتي محافظة البصرة في مقدمة المحافظات التي تعاني تردِّيَ الوضع البيئي وارتفاع معدلات اللسان الملحي الذي لم يُعالَجْ بشكل جدي من قبل حكومتي المركز والمحلية ، مما فاقم معاناة سكان البصرة حيث طالبوا بالحل مرات عدة وعلى لسان نوابهم، إلا أن تلك المطالب تم تمييعها بسبب المجاملات السياسية.
حكومة الكاظمي سوّفتْ جميع عهودها التي قطعتها على نفسها من خلال تضمين البترودولار في موازنة 2021 التي خلت من أموال المحافظات المنتجة للنفط بحجة التقشف وغيره من التبريرات.
وفي قرار جديد جائر لرئاسة الوزراء تم تخصيص أموال البترودولار لهذا العام الى بطولة خليجي 25، مما أثار استياء أبناء الجنوب ، الذي دعوا الى ضرورة تخصيص أموال من الموازنة الاتحادية لتلك البطولة سيما أن الدولة لديها فائض من الأموال ما يكفي لتنظيم ذلك الحدث الرياضي وليس من أموال أهل الجنوب الذين هم بأمس الحاجة لتلك الأموال لتأهيل المحافظات الجنوبية والحد من التلوث نتيجة الحفر العشوائي لآبار النفط في البصرة.
ودعا النائب عن البصرة، هاتف الساعدي، أعضاء مجلس النواب عن المحافظة لعقد اجتماع عاجل لرفض قرار مجلس الوزراء القاضي بتخصيص أموال البترودولار الى بطولة خليجي 25.
وذكر الساعدي أن مجلس الوزراء أصدر قرارا حول تنظيم بطولة خليجي 25 في محافظة البصرة، لكن المفاجئ أن المجلس خصص كل الأموال اللازمة للبطولة من الواردات المالية للبصرة، مضيفا أن المحافظة وضعها خاص وتعاني مشكلات كثيرة منها قطاع الكهرباء والماء وارتفاع التراكيز الملحية وبحاجة الى مشاريع تحلية، وهذه الأموال مخصصة لتطوير البصرة وإدامة المشاريع الخدمية، فبدلاً من أن نجد الحلول لتلك المشكلات من خلال الاموال المخصصة من الموازنة العامة ، جرى تخصيصها لبطولة خليجي 25.
ويرى الخبير الاقتصادي إياد المالكي في اتصال مع (المراقب العراقي): أن “قانون البترودولار لم يطبق بالشكل الصحيح من قبل الحكومة العراقية ، فهي تستمر في حرمان المحافظات الجنوبية من القانون الذي سيعمل على زيادة عائدات إضافية خارج الموازنة العامة”.
وأوضح أن “عمليات استخراج النفط أثرت بشكل كبير على الواقع البيئي لمحافظة البصرة التي تعاني من مشكلات لا تنتهي وأهمها ارتفاع معدلات الامراض السرطانية والغريبة ، وما زالت الأوضاع الخدمية في البصرة هي الأسوأ دون وجود اهتمام حكومي”.
وتابع : أن “الحكومة المركزية خرجت ببدعة تمويل كأس خليجي 25 من أموال البترودولار وهي كارثة بحق البصرة وأهلها ، فتلك البطولات مركزية ويجب أن تمول من الوفرة المالية ، لكن استخفاف الحكومة بأهل البصرة وراء تلك القرارات الجائرة”.
وكان النائب الشيخ ضرغام المالكي قد أكد في تصريح تابعته “المراقب العراقي” أن “القرار نقل مبالغ مالية من البترو دولار الى وزارة الشباب والرياضة، فقرار مجلس الوزراء مجحف وظالم.
وبين : أن هذه الأموال هي خاصة بالبصرة، كونها تعاني أزمة ملوحة كبيرة أثرت بشكل لافت على سكان مركز المدينة والمناطق الجنوبية بحيث غيرت مسار حياة المواطن البصري.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.