بمواصفات عالية .. “ريلمي” تنافس شركات الهاتف

 

اطلقت realme،  هاتفي realme GT Neo 2 وGt Master Editon   لفئة الشباب . ويأتي realme GT ME مزود بمعالج بيانات سنابدراجون SDM 778G 5G بتقنية 6 نانومتر، حيث تقول جايد شيونج-مدير العلامة التجارية في realme ، ان  هاتف gt me  تخطت مبيعاته 2 مليون جهاز حول العالم.  وهو بمعالج البيانات من طراز Snapdragon 778G 5G المنتمي للجيل الخامس بتقنية معالجات 6 نانومتر المتطورة، ويتألف من 4 أنوية A78 بتردد رئيسٍ حتى 2.4 جيجا هرتز بما يتيح أداء متكامل وقوي. ويدعم الهاتف خاصية 90 فريم لأمتع تجربة للعبة Honors of Kings.

كما يأتي بشاشة سامسونج AMOLED Fullscreen بمعدل تحديث 120 هيرتز ونطاق لوني DCI-P3 لعرض فائق الوضوح.

الهاتف مزود بشاشة سامسونج من طراز AMOLED Fullscreen بمعدل تحديث 120 هيرتز ومعدل معاينة باللمس بتردد 360 هيرتز. تتمتع الشاشة أيضًا بنطاق لوني واسع 100%DCI-P3   مع إطار ضيق وأقل استهلاك للطاقة.

الهاتف الجديد مجهز بغرفة بخار بمساحة إجمالية تصل إلى 1729.8 مللي متر مربع، حيث توفر الغرفة في هاتف GT Master Edition تبريدًا أكثر كفاءة لمساحة أكبر مقارنة بنظام تبريد الأنابيب المعتاد. بالإضافة لذلك، فإنّ نظام التبريد الذي يتألف من 5 طبقات تم تصنيعه من الجرافيت والنحاس وسبيكة الألومنيوم وجل السيليكا وغيرها من المكونات الأخرى.

وتغطي المساحة الكبيرة لحوض الحرارة 100% من مصادر الحرارة الأساسية للهاتف وتصل مساحتها الإجمالية لأكثر من 12387.4 مللي متر مربع، ويساهم ذلك في تقليل درجة حرارة الهاتف بصورة ملحوظة ويحافظ على أعلى أداء للهاتف.

اما هاتف gt Neo 2 فيأتي بمعالج البيانات من طرازQualcomm Snapdragon 870 5G  والذي ينتمي لمعالجات الجيل الخامس، وهي أحدث سلسلة معالجات من Qualcomm، حيث حصد هذا المعالج أعلى رصيد نقاط من موقع AnTuTu كما تُعد سلسلة GT هي أولى هواتف realme التي تم تصنيع الهيكل الداخلي لغرفة التبريد الرئيسة فيها من خليط الإستينليس استيل والنحاس، كما تعد أيضًا أولى الهواتف التي تستخدم جل تبريد مصنوع من الماس، أقوى المواد قوة وصلابة في الطبيعة وأكثرها قدرة على توصيل الحرارة. تتمكن غرفة تبريد البخار المصنوعة من الإستينليس استيل من التحكم بكل كفاءة في درجة حرارة الهاتف وتشتيت الحرارة الزائدة بكل سرعة

ويدعم هاتف GT Neo 2 كاميرا خلفية ثلاثية تضم حساس 64 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/1.8 من طراز Sony IMX682 للكاميرا الرئيسة، وحساس 8 ميجا بكسل فائق الاتساع بفتحة عدسة f/2.2، وكاميرا ماكرو 2 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/2.4.  بالإضافة لذلك، تم تزويد الهاتف ببطارية عملاقة سعة 5000 مللي أمبير وشاحن 65 وات SuperDart يمكنه شحن بطارية الهاتف من صفر إلى 100% خلال 36 دقيقة فقط وتتيح البطارية المشحونة بالكامل للمستخدم 33 ساعة للمكالمات و88 ساعة لتشغيل المقاطع الموسيقية و8 ساعات للألعاب و24 ساعة لمشاهدة مقاطع الفيديو دون الحاجة لإعادة الشحن.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.