العدوان على غزة يخلف 12 شهيدًا فلسطينيًا والمقاومة ترد

 

المراقب العراقي/ متابعة..

يتواصل العدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة، حيث بدأ باغتيال قائد لواء الشمال في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري، بعد استهداف شقته السكنية في برج فلسطين بمدينة غزة.

وعقب عملية الاغتيال، شنّ الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات على أهداف لحركة الجهاد الإسلامي ما رفع عدد الشهداء إلى 10.

وصباح أمس السبت، استشهد مواطن فلسطيني وأصيب آخرون في غارة إسرائيلية على شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 12 منذ العدوان الإسرائيلي على القطاع الجمعة، حيث أعلنت وزارة الصحة عن استشهاد 12 شهيدًا من بينهم طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام وسيدة تبلغ من العمر 23 عامًا وإصابة 84 مواطنًا بجراح مختلفة.

وفي تمام الساعة التاسعة من مساء الجمعة، بدأت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي بإطلاق قرابة 100 صاروخ باتجاه تل أبيب ومستوطنات غلاف غزة.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال بدء عملية عسكرية في قطاع غزة استهدف فيها مواقع وشخصيات قيادية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في القطاع.

وقال جيش الاحتلال السبت إنه رصد اطلاق 130 صاروخًا من قطاع غزة منذ أمس الاول الجمعة، مشيرًا إلى أنّه نفذ أكثر من 30 غارة على 40 هدفًا في قطاع غزة منذ الجمعة.

وفي هذا السياق، قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي أنور طه إن الأولوية لحركة الجهاد هي الرد على جريمة اغتيال الجعبري.

وأكد في تصريحات صحفية أن أشكال الرد على العدوان الإسرائيلي مفتوحة ولن تكون هناك خطوط حمراء.

كما أدانت الرئاسة الفلسطينية العدوان على قطاع غزة وطالبت بوقفه فورا، وحملت الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية التصعيد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.