الصناعة تعلن عن افتتاح مدن اقتصادية جديدة

 

أعلنت وزارة الصناعة عن افتتاح عدد من المدن الصناعية قريباً، وذلك في إطار اتخاذ إجراءات عدة لدعم القطاع الخاص في البلاد. وأكد مدير عام الدائرة الفنية في وزارة الصناعة ناصر إدريس مدني، اتخاذ وزارته عدة إجراءات لدعم القطاع الخاص وتشجيعه، لافتاً الى تقديم خدمات تخصصية لمنح الصناعيين الراغبين إجازات تأسيس مشاريع صناعية مختلفة.

ونقل عن مدني قوله، إن الوزارة تعمل على تشجيع ودعم القطاع الخاص، وتحرص على ايجاد سبل التعاون والشراكة مع هذه الشريحة المهمة خاصة في ظل غياب التخصيصات المالية من الدولة، موضحاً، ان القطاع الخاص يعدُّ أحد اركان الاقتصاد الوطني العام، وساهمت الوزارة من خلال تشكيلاتها بدعم القطاع، عبر وجود تمثيل له في هيأة الرأي بالوزارة، متمثلة في عضوية رئيس اتحاد الصناعات العراقي فيها، والذي يعد أحد أهم روافد الصناعة الوطنية.

ولفت مدني الى الخدمات المقدّمة من قبل وزارته لدعم القطاع، بقوله، إن المديرية العامة للتنمية الصناعية، تعمل على تقديم خدمات تخصصية من أجل منح الصناعيين الراغبين اجازات تأسيس مشاريع صناعية مختلفة، ومتابعة توفير الخدمات التي تحتاجها هذه المشاريع من حيث تخصيص قطع الاراضي واصدار الاعفاءات الضريبية وتسهيل استيراد المواد الاولية والمعدات ومنح تقدير الحاجة للمواد الاولية والمحروقات للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وكذلك دعم اصحاب معامل السمنت والإسفلت والطابوق الاهلية في تجهيز الوقود وبأسعار مدعومة.

واوضح، ان الوزارة ساهمت في امكانية دخول منتجات القطاع الخاص التي تحوي قيمة مضافة في دليل المنتجات السنوي الصادر من وزارة التخطيط، بالإضافة الى دور الوزارة في حماية العديد من منتجات القطاع الخاص واستحصال الموافقات الأصولية على منع استيراد مثيلاتها من هذه المنتجات.

مدير عام الدائرة الفنية في وزارة الصناعة، أكد ان الوزارة لها دور في تفعيل قانون المدن الصناعية والمناطق الاقتصادية، والاستعداد قريباً لافتتاح عدد من هذه المدن التي تؤدي إلى تشغيل آلاف المواطنين من الصناعيين، فضلاً عن تولي الوزارة عرض الفرص الاستثمارية الجديدة للقطاع العام على شركات القطاع الخاص (المحلية والاجنبية) والترويج لهذه الفرص، وحث القطاع الخاص على الدخول بشراكات استراتيجية طويلة الأمد من خلال إبرام عقود مشاركة بالإنتاج وتأهيل معامل الشركات الحكومية، بالإضافة الى الدور الرئيس للقطاع الخاص في عقود التجهيز والخدمة التي تبرمها شركات الوزارة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.