الناشئون : مشاركتنا ببطولة العرب استعداداً للمنازلة الآسيوية

المدرب يستلم المهمة قبل "14" يوماً !

المراقب العراقي/ صفاء محمد…
وصف بعض المتابعين مهمة قيادة أحمد كاظم لمنتخب الناشئين بالمجازفة، فيما يرى البعض الاخر أنها شرف لكل مدرب، ومع ضيق الوقت للدخول في منافسات البطولة العربية للناشئين حيث لا يملك المدرب سوى أسبوعين أو أقل للمشاركة في منافسات البطولة حيث خاض المنتخب الاحد الماضي أول وحدة تدريبية له بقيادة المدرب أحمد كاظم.
وقال المدير الفني لمنتخب الناشئين أحمد كاظم في تصريح خص به “المراقب العراقي” إن “مهمة تسلم قيادة أي منتخب وطني هي شرف لكل مدرب ، لأنه إضافة لاسمه وتأريخه”، مبينا أنه “اجتمع مع رئيس الاتحاد العراقي عدنان درجال واتفق على أن المشاركة في البطولة العربية ستكون كمحطة إعداد نهائية”.
وأضاف أن “المشاركة ستكون من أجل تجربة أكبر عدد من اللاعبين ومعرفة مستوياتهم واختيار التشكيلة المناسبة من أجل الإعداد للمهمة الأكبر وهي التصفيات الاسيوية”.
وتابع كاظم : “لقد شاهدت المنتخب في مشاركة ببطولة غرب آسيا التي جرت في الأردن وكذلك بعد استلامي للمنتخب شاهدت جميع المباريات وأمتلك المعلومات الكاملة عن جميع اللاعبين الاساسين وحتى اللاعبين الذي شاركوا في الاختبارات التي أجريت من قبل الكادر الفني السابق”.
ونوه الى أن “المنتخب أجرى فترة اختبارات لمدة خمسة أيام من أجل إضافة بعض الأسماء الى القائمة التي شاركت في بطولة غرب آسيا”.
وأشار الى أنه “خلال أيام قليلة سيرسل القائمة النهائية التي ستضم 23 لاعباً للمشاركة في البطولة العربية للناشئين”.
وأوضح أن “المنطق والواقع في كرة القدم يقول إنه من المستحيل خلال أربعة عشر يوما فقط أن تغير أسلوب لعب الفريق أو تحاول نقل وتطوير الفريق من مرحلة ما الى مرحلة أخرى فبالتالي نحتاج الى وقت إضافي وستكون هذه المشاركة من أجل التهيؤ والاستعداد”.
وكان الجهاز الفني لمنتخب الناشئين، قرر إلغاء المعسكر التدريبي الذي كان من المقرر إقامته في أربيل خلال الأسبوع المقبل، والاكتفاء بالتحضيرات في العاصمة بغداد، استعدادا لبطولة كأس العرب التي ستقام في الجزائر أواخر الشهر الجاري.
وقال مدرب منتخب الناشئين أحمد كاظم “قررت أن يكون المعسكر الداخلي في بغداد لضمان وجود مباريات تجريبية على مستوى عال على خلاف ما كان مقررا بوقت سابق في مدينة أربيل”.
وأضاف أن “الوقت الذي يفصلنا عن خوض منافسات بطولة كأس العرب هو 13 يوما فقط، وبالتالي فأفضل الحلول أن يكون المعسكر في العاصمة بغداد لضمان خوض مباريات تجريبية”.
وتابع “ستكون هناك مواجهتان مع منتخب الشباب ضمن إطار تحضيرات منتخب الناشئين لبطولة كأس العرب”.
وأشار الى أن “المباراة الأولى ستكون بعد غد الخميس، على أن تكون المباراة الثانية بعدها بأربعة أيام والجهاز الفني لم يتمكن من تأمين مباريات تجريبية لو ذهب الفريق إلى أربيل، وبالتالي قررنا البقاء في بغداد”.
يذكر أن منتخب العراق للناشئين تحت 17 عاما سيلعب ضمن المجموعة الثالثة في بطولة كأس العرب إلى جانب منتخبات المغرب وجزر القمر وموريتانيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.