تقرير أممي: “محافظات جنوب العراق هجرت الزراعة”

 

حذر تقرير حديث صادر عن مكتب الأمم المتحدة للتنسيق، من أن خطر الهجرة بين المحافظات العراقية، يتزايد بفعل التغيرات المناخية، وتفاقم مشاكل الجفاف، فيما اشارت الى ان نصف سكان الجنوب إما هجروا الزراعة أو يفكرون بهجرتها.

وذكر التقرير الذي حمل عنوان “الهجرة والبيئة وتغير المناخ في العراق”، أن البصرة وميسان وذي قار المحافظات الثلاث التي تشكل جنوب العراق، تتجه لتسجيل أكبر عدد من النزوح الداخلي الناجم عن المياه على مدار العقد الماضي، ويرجع ذلك أساسا إلى ندرة المياه والتلوث وملوحة التربة في بعض القرى، لاسيما في ذي قار، وهاجر سكان ما يصل إلى نصف المنازل، وأدى نقص المياه إلى نزوح ما يقرب من 15000 حالة نزوح جديدة في ذي قار وميسان والبصرة في 2019 وفي تشرين الثاني 2021 سجلت المنظمة الدولية للهجرة نزوح 12 ألفاً و348 شخصاً من جنوب العراق بسبب الجفاف. وأضاف، أن نحو 8% من الأسر في البصرة 3% في ذي قار و13% في ميسان تعتمد بشكل كامل على الزراعة أو الثروة الحيوانية أو صيد الأسماك، وليس لديهم مصدر دخل بديل مثل العمل في الحكومة أو قوات الأمن، وهذه النسب تعادل 75000 شخص تقريبا.

وشهدت السنوات الخمس الماضية، تخلي العديد من العائلات تماًما عن سبل العيش الزراعية، حيث تخلّى 7% من جميع الأسر الزراعية منهم 4% في البصرة و12% في ذي قار، و8% في ميسان، كما أن 20 بالمائة من الأسر في جنوب العراق، تخلت عن الزراعة بعد أن هاجر أحد أفرادها في السنوات الخمس الماضية (معدل أعلى بكثير من الأسر غير الزراعية) بينما تشير نسبة 30% المائة أخرى الى تفكيرهم بالهجرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.