الرأس المقطوع في الفن التشكيلي .. رمز تعبيري لاستشهاد الإمام الحسين “ع”

 

المراقب العراقي / المحرر الثقافي …

 يرى الناقد حيدر الجراح  أن الرأس المقطوع في الفن التشكيلي يرمز تعبيريّا إلى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام على أرض كربلاء.

وقال الجراح في قراءة نقدية خص بها ” المراقب العراقي “: في فنون التعبير المختلفة (قصة – رواية – قصيدة – لوحة) كثيرا ما استلهم المبدعون العراقيون والعرب، مفردات من واقعة الطف التاريخية، واصبحت بعد الاشتغال الفني عليها وحسب ما يتوفر لديهم من امكانيات التحويل، ذات دلالات وابعاد اخرى، تاخذ طابعا محملا بالرموز.

وأضاف: بالاضافة الى الماء، والقيود، والسيوف، والدماء، والصحراء، وغيرها من تلوينات واقعة الطف، اخذ الراس المقطوع رمزية مكثفة في التعبير الفني، ففي الشعر هناك ديوان (الراس المقطوع) للشاعر اللبناني انسي الحاج، وقصة الرأس المقطوع للمغربي محمد برادة، وقصيدة (مرآة الرأس ) للشاعر السوري ادونيس، وغيرها من نتاجات تعبيرية استلهمت الرأس المقطوع في مضامينها..

وتابع: نستطيع تحديد قواعد وأسس مدرسة الفنون التّشكيليّة العاشورائيّة, كما يذكر الفنان التشكيلي اللبناني (حسين أحمد سليم) في مقالة الموسوم (الفنّ التّشكيلي العاشورائي) التي نستكمل إستنباط عناصرها التّشكيليّة ونطمع لترسيخها وتثبيتها كمدرسة فنّيّة تشكيليّة عالميّة, بمجموعة من الرّموز العاشورائيّة, والتي نُلخّصها: بشكل السّيف الذي يقطر دماً أحمرَ قانياً, والذي يرمز تعبيريّا إلى إستشهاد الإمام الحسين فوق أرض كربلاء في العراق, وبالرّأس المقطوع عن الجسد والمرفوع على الرّمح, تعبيرا رمزيّاً لرأس الإمام الحسين الذي رُفع على الرّمح والسّير به إلى الشّام.

وأشار الى أن الفنان العراقي عبدالرزاق الياسر له سباعية ملحمية أرّخ فيها للعراق المعاصر، عبر سبع لوحات قدمت قراءات متنوعة لهذا الواقع فاحدى اللوحات حملت اسم (رأس يبحث عن كتف) يبدو في أعلاها صف من الرؤوس(26 رأساً) جانبيّاً متوجّهاً إلى اليمين، وأوّلها من اليمين هو قائدها الذي يتراءى كاملاً، وقد رفع يده اليسرى آمراً بالمسير…يلي الصف هذا من اليسار صف آخر، وهو من المحاربين (حملة الدروع) يمثلون التوحّد والقوّة وهم يمضون قدماَ إلى الأمام. وتحتهم تبدو ثلاث عشرة امرأة ينتحبن، يعولنّ، ويخرمشن وجوههنّ في أوضاع تراجيديّة رهيبة، وتتراءى أصابعهنّ المحروقة، وكذلك المزيد من تواريخ البلايا والرزايا المنقوشة على ملابسهنّ.

وواصل :وفي مركز اللوحة ثمة 12 رجلاً، يمثلون الأئمّة الإثني عشر. ستة ظاهرون للعيان والستة الآخرون غير مرئيّين في الطرف الآخر المتخيّل، وجوههم جانبية ذات ملامح آشوريّة و أقدامهم سومريّة الشكل، وأيديهم محروقة الأصابع. يطغى اللون الأخضر على أزيائهم المنقوشة بالكتابات. متسلّحون بالسيوف والخناجر، يمشون حفاة على الأسلاك الشائكة، وهم يشيّعون رأسيّ العراق وسرجون الأكدي الملفوفين بالعلم العراقي، والمسجيين على (الإيزار) الرامز للتقشف في منام فقراء جنوبيّ العراق بالأخص، وتحت الإيزار سعف النخيل المترابط رمزيّاً مع الضحيّتين.

وأوضح : أن اللوحة الثانية حملت اسم (عيشة الخوف) واشتملت على عشر مجموعات، وكلّ مجموعة تُعَدّ لوحة بحدّ ذاتها؛ إذا ما أستلّت…وتنتظم جميعها في جوّ الخوف والقلقٌ ويتراءى في وسط (مركز) اللوحة من جهتها العليا إثنا عشر فارساً يرمزون إلى ملحمة (الطّف) وشهدائها مع الإمام الحسين(ع) وكلّ واحد منهم يحمل رأسه المقطوع ويلوّح به، وطبعاً يمثلون أيضاً حاضر العراق. وكذلك تتوسّط اللوحة العشرات من المسلّحين بالسيوف والرماح الحاملة للرؤوس البشريّة، وتدلّ أزياؤهم الحديثة على انّهم مهرّجو سياسة معاصرون..وتعلوهم فوانيس(12فانوساً) يتحلّق نورها رأس الإمام الحسين(ع) المغطى بسعفات نخلة منحنية و حادبة عليه.

وبين أن الفنان الاخر هو الرسام العراقي علي طالب، والذي يرمز لديه (الرأس المقطوع) الى محنة الإنسان والراس المقطوع هو الثيمة المهيمنة على تجربته والذي يشكل الهيكل البنائي في أعماله، والذي أتخذه الرسام مرتكزا في متحفه الشخصي؛ فقرابة ربع قرن، كان يلف هذا الرأسَ لغزٌ مثيرٌ يبقيه محفوفا بأسراره، وأحزانه، وخوالجه، ومآسيه، كان ذلك الرأس يبدو شخصيةً ذاهلةً تظهر والظلام يلفها من كل زاوية، لكنها رغم ذلك، تؤكّد وجودها برد فعل ليس أقله عدم الاكتراث الذي تبديه تجاه الآخر(المتلقي)؛ ومثلما كان جايكومتي يعتقد (أن الوجه الإنساني غابة لم تكتشف بعد) فأن علي طالب يبدو مؤمنا بذلك تماما، وهو الذي انفق أكثر من ربع قرن يستقرئ الوجه الإنساني ويوظفه، بل ويختزل الواقع، ومحنة الإنسان فيه، بكل تعقيداتها إلى علامة واحدة هي ذلك الوجه.

وأكمل : أما الفنان عاصم عبد الامير كما يرى الدكتور كاظم نوير فانه يوظف شكل الرأس المقطوع بوصفه دلالة درامية على ما تعانيه تلك البيئة/ المجتمع من هموم الحرب فضلاً عن كونه دلالة تاريخية /دينية ارتبط بوضوح في الكثير من رسومات وأثار الفن العراقي الحديث، كونه جزءاً من ذاكرة شعبية ودينية لهذا البلد، فرسامون مثل: (كاظم حيدر، ضياء العزاوي، علي طالب، إسماعيل فتاح الترك، علاء بشير، هاشم حنون ماهود احمد فاخر محمد…) كانوا أن وظفوا هذا الشكل (الرأس المقطوع) في لوحاتهم، مع علمنا أن هذا الشكل رافق تجارب عاصم عبد الأمير السابقة، وهو هنا يحاول رسمه في سياق مختلف، فهو مرة دلالة قلقه واغترابه، ومرة دلالة الحرب، وأخرى للموت، ومرة إشارة للإنسان العراقي ومرة للاغتراب الذي يبرر ابتعاد أشكال الأطفال إلى أن تتموضع في مساحات أخرى بعيدة، وانه يريدها أن تحلم بعيداً عن الموت والحروب والمستقبل المخيف الذي ينتظرهم.

وختم :شكل الرأس المقطوع، المشوه / المخيف / المأساوي تلفه ويستقر في الغالب على ارض ترابية جرداء، ويقابله من الجهة الأخرى البعيدة أجواء الطفولة والحلم بعيدة تنساب بخفة مع الامتداد الفضائي / السماوي مع الأرض، لكن ما يجعل فضاء العمل وسماويته تتوحد مع مأساة الإنسان وأمله وأحلامه أن فضاءاته تميل إلى الغروب والظلمة وكأنه يشير إلى مجهولية المستقبل ومجهولية تحقيق هذا الحلم/ الأماني ( للفنان/كائناته/ مجتمعه)، ويفعل شكل الدائرة فضاء اللوحة فيرسمه إشارة للقمر :(الدائرة البيضاء، الدائرة البرتقالية، الدائرة الحمراء) تقف قريبة من نهاية فضاء اللوحة، تناظرها من الجانب الآخر أشكال الأشجار الطائرة بعيداً عن الأطفال ومكان اللعب / الحلم، فهي بعيده في مكان آخر/غريب/غير مستمكن، إنها قريبة من ذلك الغموض الذي يلف السماء بأنجمه وطيوره.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.