اعتقالات وحشية وتعامل همجي مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

 

المراقب العراقي/ متابعة..

اعتداءات صارخة وانتهاك فاضح لكل معايير الأخلاق والإنسانية، حيث تقوم سلطات الاحتلال الصهيوني بارتكاب أبشع أساليب التعذيب بحق المواطنين الفلسطينيين خلال اعتقالهم، ضاربة عرض الحائط جميع القوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق المعتقلين والمساجين.

وفي هذا السياق، أكّدت هيأة شؤون الأسرى والمحرّرين، أمس الأربعاء، أنّ سلطات الاحتلال ترتكب بشكل يومي، انتهاكات وأساليب تعذيب وضرب، تتنافى بشكل كامل مع كل الأعراف الدولية، خلال اعتقال المواطنين.

وكشفت الهيأة عبر محاميها أحمد صيام عن شهادات اعتقال لمواطنَين تعرضا للضرب لحظة اعتقالهما والتحقيق معهما.

ومن بين الحالات حالة الأسير جبر ربحي البدوي (18 عامًاالخليل) حيث اعتقلته قوة كبيرة من الاحتلال الساعة الثالثة فجرًا، بعد أن داهمت منزله وقامت بتفتيشه وقلب محتوياته رأسًا على عقب، ليقتادوه بعد ذلك إلى مركز تحقيق عتصيون. وقالت الهيأة: الأسير يعاني من آلام شديدة وغير محتملة، ومازالت إدارة السجن ترفض تحويله إلى مستشفيات مدنية لمتابعة وضعه الصحي.

أما عن حال الأسير مجدي أبو رحمة (35 عامًا) فقد اعتقلته قوات الاحتلال بعد أن داهمت منزله وقامت بالاعتداء عليه بالضرب المبرح بالأيدي والأرجل وأعقاب البنادق على جميع أنحاء جسده ليقتادوه بعد ذلك إلى سجن عوفر حيث مازال يقبع هناك. يُذكر أنّ الأسير أبو رحمة معتقل سابق أمضى داخل سجون الاحتلال 5 سنوات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.