الاحتلال الصهيوني يخفي الواقع الصحي للأسير عواودة

المراقب العراقي/ متابعة..
قال الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، اليوم الخميس، إنّ محكمة عوفر قررت السماح لمحامية الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة بزيارته بشكل عاجل اليوم برفقة طبيب مختص، لمعاينته وإعداد تقرير طبي حول حالته الصحية، لتقديمه للمحكمة، التي ستنظر يوم الأحد المقبل بالاستئناف المقدم له.

وأكدت مؤسسات حقوقية أن الأسير المضرب عن الطعام خليل العواودة، معرض للشهادة في أية لحظة، في ظل رفض الاحتلال الاستجابة لمطالبه بإنهاء اعتقاله الإداري، رغم خطورة وضعه الصحي.

بدوره، قال رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، إنّ عواودة يعيش ظروفاً صحية خطيرة قد تودي بحياته، مؤكداً أن هناك “جهوداً مصرية تبذل لأنقاذ حياة المعتقل العواودة”، وأنه في “وضع صحي مأساوي جداً وخطير”.

وبين فارس أن قضية الأسير عواودة مختلفة عن باقي الأسرى الذين خاضوا تجربة الإضراب عن الطعام، وذلك لأنه وصل لمرحلة اتفاق لتعليق خطواته بناء على وعود كاذبة، حيث استغل الضباط نقص السكر الحاد في دمه وقدرته على التركيز لكسر الإضراب.

وعقدت جلسة مفاجئة للمعتقل خليل العواودة المضرب عن الطعام لليوم 152، بسبب خطورة وضعه الصحي.

كما تحدثت مصادر فلسطينية ومصرية، أن وفداً أمنياً مصرياً يتابع لدى “تل أبيب” قضية الأسير عواودة، فيما يتعلق بنقله إلى مستشفى مدني عام لتلقي العلاج فيه، تمهيداً لإعلان فك إضرابه عن الطعام، على أن تعمل مصر لاحقاً بعد تحسن صحته وتلقيه العلاج على تأمين الافراج عنه.

وفي وقت سابق اليوم، قالت “جمعية واعد” للأسرى، إنّ الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير خليل عواودة المضرب عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري لليوم 152.

وأشارت، في بيان، إلى أنّ “الأنباء الواردة من عيادة سجن الرملة بشأن حال الأسير عواودة لا تبشر بخير، والاحتلال يخفي المعلومات الحقيقية عن حالته الصحية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.