حسين الخلود

. راضي المترفي
بحثوا عنها
في مشارق الأرض ومجاهلها
حتى كلت سنابك خيل الاسكندر
ومات انكيدو
وهام كلكامش تائها
وتلاشى صاحب بابل
وضل يزيد السبيل
ووجدها الحسين
فسقى ( نبتة الخلود ) دما
فاينعت
وازهرت
واثمرت
واستظل بافيائها المتعبون

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.