الأمم المتحدة تدعو للقصاص من الكيان الصهيوني بعد سيل الدماء في غزة

المراقب العراقي/ متابعة..
أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، اليوم الخميس، عن “قلقها” إزاء عدد الأطفال الفلسطينيين الذين استشهدوا مؤخراً في حرب غزة، داعيةً إلى “محاسبة المسؤولين”.
وقالت باشليه في بيان إنّ “الكلفة المدنية للتصعيد الأخير في غزة كانت باهظة”، مشيرة إلى أنّ “العدد الكبير من الأطفال الذين قتلوا أو جرحوا هذا العام غير مقبول”.
وتمكن مكتب باشليه من التحقق من أنّ بين الشهداء الفلسطينيين الـ 48 ما لا يقل عن 22 مدنياً، بينهم 17 طفلاً و4 نساء. ومن بين 360 فلسطينياً تمّ الإبلاغ عن إصابتهم، نحو الثلثين هم من المدنيين بينهم 151 طفلاً و58 امرأة و19 مسناً.
وأكدت المفوضية السامية أنّ “غارات إسرائيلية عدة أصابت ممتلكات يبدو أنها مدنية”، وشددت على أنه “ينبغي أن تتوقف مثل هذه الهجمات”.
كذلك دعت باشليه إلى “إجراء تحقيقات فورية ومستقلة ونزيهة وشاملة وشفافة، في جميع الأحداث التي قُتل فيها أشخاص أو جُرحوا”.
وتابعت: “يستمر غياب المساءلة بشكل شبه تام سواء فيما يتعلق بانتهاكات القانون الإنساني الدولي، أو بالانتهاكات الإسرائيلية المتكررة للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وقانون الاحتلال في الضفة الغربية، بما في ذلك في شرق القدس”.
واستشهد أكثر 15 طفلاً فلسطينياً من أصل 48 شهيداً في الاعتداء الصهيوني الأخير على قطاع غزة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.