شلل الأطفال يداهم نيويورك وقلق حكومي من “أيام سُود”

 

ذكر مسؤولو الصحة في ولاية ومدينة نيويورك الأمريكية، إنه تم اكتشاف فيروس شلل الأطفال في نظام الصرف الصحي بها. وتخشى هيأة الصحة في ولاية نيويورك الأمريكية من انتشار مرض شلل الأطفال ثانية فيها، والذي يعد قد قضي عليه تماما في الولايات المتحدة.

وحث رئيس إدارة الصحة بالمدينة أشوين فاسان سكان نيويورك على التطعيم قائلا: “الخطر على سكان نيويورك حقيقي، لكن الحماية بسيطة للغاية – احصل على لقاح ضد شلل الأطفال”. ولم يشمل التطعيم ضد شلل الأطفال نسبة 14% ممن تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات تطعيما كاملا. وأشارت السلطات إلى حالة ظهرت في تموز الماضي عندما أصيب شخص غير حاصل على التطعيم بشلل الأطفال في مقاطعة روكلاند المتاخمة للمدينة، وهي الحالة الأولى في الولايات المتحدة منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

ووفقا للسلطات الصحية المحلية، فقد أشار التسلسل الأولي في ذلك الوقت إلى أن انتقال العدوى جاء من شخص تم تطعيمه بلقاح شلل الأطفال الفموي، والذي يحتوي على فيروسات حية ضعيفة. ولم يعد مسموحاً بذلك في الولايات المتحدة، لذلك فقد يكون الفيروس جاء من مكان ما خارج البلاد.

وينقسم شلل الأطفال إلى فيروسات من النوع البري وفيروسات مشتقة من اللقاح، وتم العثور على فيروس شلل الأطفال البري في باكستان وأفغانستان، ولكن تم اكتشافه أيضا في أفريقيا هذا العام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.