آثار أقدام بشرية تعود للعصر الجليدي

 

تساهم آثار أقدام تعود لصيادين وقطّافين من العصر الجليدي اكتُشِفَت حديثاً في صحراء الغرب الأمريكي في توفير فكرة أكثر وضوحاً عن المستوطنات البشرية الأولى في أمريكا الشمالية.

وكان الباحثان دارون ديوك وتوماس أوربان وراء اكتشاف آثار الأقدام المتحجرة هذه والبالغ عددها عشرات في بداية يوليو في قاع نهر جاف، وحصل ذلك مصادفةً إذ كانا يقودان السيارة باتجاه قاعدة هيل الجوية الواقعة في صحراء البحيرة المالحة الكبرى بولاية يوتا الأمريكية.

واكتشف العالمان 88 بصمة أقدام يزيد عمرها عن 12 ألف عام تعود إلى بالغين وأطفال.

وأوضحا أن «مظهرها يختلف، وتتراوح بين بقع بسيطة بهت لونها على الأرض إلى قطع صغيرة من التراب تظهر حولها وفوقها، لكنها تبدو آثار أقدام». وكان لا بدّ لهما بعد ذلك من أن ينفذا حفريات دقيقة، للتأكد من أن هذه الآثار قديمة بالقدر الذي كانا يعتقدانه. وشرح دارون ديوك أن هذه الآثار عائدة على الأرجح إلى «أشخاص حفاة».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.