محلل سياسي: التصعيد لن يخدم أي طرف والحوار لغة العقلاء

 

المراقب العراقي/ بغداد…

عدَّ المحلل السياسي صباح العكيلي، أمس السبت، استمرار التصعيد بين جمهوري الإطار والتيار، سوف لن يصل الى أي حل، ولا يوجد هناك غالب أو مغلوب، مؤكدا انه ليس أمام الطرفين إلا الحوار لكونه لغة العقلاء.

وقال العكيلي، في تصريح صحفي تابعته “المراقب العراقي”، إن استمرار التصعيد بين جمهوري الإطار والتيار، سوف لن يصل الى أي حل بسبب امتلاك كل منهما جمهوراً واسعاً وبالتالي فليس أمامهما سوى الحوار لكونه لغة العقلاء.

وأضاف، أن استمرار الطرفين بالاعتصامات والتظاهر الواسع سوف يؤخر تشكيل الحكومة وسيزيد من معاناة الشعب وبالتالي فان الخاسر الوحيد والضحية هو الشعب العراقي. ودعا العكيلي، السلطة التنفيذية الى عدم الانجرار وراء أي طرف أو الانحياز بصورة غير مباشرة لأي طرف، مؤكداً أن واجب السلطة التنفيذية هو حماية مؤسسات الدولة ومنع أي مساس بها. وتابع: على مجلس النواب ايقاف تعليق جلساته وإيجاد حكومة تسوية ومن ثم النقاش حول قضية حل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.