ناسا تلتقط عمود غبار “صحراوياً” فوق المحيط الأطلسي

 

كشفت الأقمار الصناعية لوكالة ناسا، عن أن شهر تموز الماضي كان شهرًا عاصفًا بشكل خاص في الصحراء الكبرى بأفريقيا، مع سحب أعمدة كبيرة من الغبار عبر المحيط الأطلسي باتجاه الولايات المتحدة ومنطقة البحر الكاريبي.

ووفقا لما ذكره تقرير، فإن القمر الصناعي “أكوا” التابع لناسا التقط صوراً باستخدام مقياس طيف التصوير ذي الدقة المعتدلة  (MODIS)، حيث رصدت هذه الصور ذات الألوان الطبيعية عمود غبار ضخماً يحوم قبالة الصحراء فوق المحيط، ويمتد بين جزر الكناري وكابو فيردي.

ويعد القمر الصناعي “أكوا” هو جزء من نظام مراقبة الأرض الدولي (EOS) ويدرس دورة المياه، وعلى الرغم من أن هذه الصورة المحددة تم التقاطها في 26 تموز، إلا أن قمر أكوا والأقمار الصناعية الأخرى التقطت العديد من الأحداث المماثلة على مدار الشهر، ما يشير إلى شهر أكثر نشاطًا من المعتاد.

 لكن أعمدة الغبار الصحراوية شائعة، نحو 182 مليون طن من الغبار تهب عبر المحيط الأطلسي كل عام، وتلعب دورًا مهمًا في نظام مناخ الأرض. كما أن عواميد الغبار أثناء انتقالها عبر الهواء، تمتص جزيئات الغبار ضوء الشمس وتعكسه، ويساهم ذلك في التنظيم الحراري العام للكوكب، كما أنه يخلق غروب الشمس الدرامي، الذي شوهد في جميع أنحاء فلوريدا وتكساس ومنطقة البحر الكاريبي خلال الشهر الماضي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.