تقرير بريطاني: شركة إماراتية تسببت بضرر دائم بالساحل المصري

 

المراقب العراقي/ متابعة..

قال موقع ميدل إيست آي البريطاني، إن شركة عقارات إماراتية تواجه فضيحة في مصر، بعد أن ألحقت مشاريعها الإنشائية في موقع ساحلي شمالي من النخب الأول، أضراراً غير قابلة للإصلاح بواحد من أنقى الشواطئ في البلاد.

وتابع في تقريره، بأن مهندسين وخبراء تخطيط حضري، حذروا من أن إعمار شركة العقارات متعددة الجنسيات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، تنفذ مشاريع تطوير تهدد التركيبة الجيولوجية لسيدي عبد الرحمن، وهي قرية تقع على مسافة 130 كيلومتراً غربي الإسكندرية.

يذكر أن المنطقة المتضررة جزء من عاصمة صيفية جديدة بتكلفة تقدر بعدة مليارات من الدولارات، تسمى العلمين الجديدة، صدر الأمر بإنشائها من قبل حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي. وأنشأت إعمار منتجعها الساحلي مراسي على قطعة من الأرض مساحتها 6.5 مليون متر مربع في سيدي عبد الرحمن، تتضمن 23 مجمعاً سكنياً يملكها بعض أغنى الناس في البلد. كما أنها تقوم بإنشاء مجمع آخر يتم بيع وحداته السكنية بوتيرة سريعة بتكلفة تتجاوز 100 مليون جنيه مصري (نحو 5 ملايين دولار أمريكي) للوحدة الواحدة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.