قرية تستخدم كاميرات وهمية لإجبار السائقين على تقليل السرعة

 

تمت إزالة كاميرات السرعة المزيفة التي وضعها قرويون غاضبون من السائقين الذين يتجاوزون سرعة 80 ميلا في الساعة، في بلدة بريطانية، حيث قال السكان المحليون في بلدة جلوسيسترشاير الإنجليزية، إن الكاميرات المزيفة أحدثت فرقًا ملحوظًا في السرعة الخطيرة بمنطقتهم،.

وتم تسجيل السيارات وهي تسير بسرعة تصل إلى 80 ميلاً في الساعة (128 كيلومترًا في الساعة) على طريق شوردينجتون – الذي يخترق وسط القرية الهادئة، بينما يبلغ حد سرعته 30 ميلاً في الساعة.

وسجل متطوعو القرية الذين يراقبون سرعة مرور السيارات أكثر من 1600 حالة تجاوزت السرعة في العام الماضي، وظهرت “الكاميرات” المفبركة يوم السبت 6 آب، وهى عبارة عن صناديق من الورق المقوى باللونين الأسود والأصفر، ومع ذلك، يبدو أن الصناديق محلية الصنع كان لها تأثير على السائقين الذين يمرون بسرعة.

وأزيلت “الكاميرات” منذ ذلك الحين، لكن المجلس المحلى، قال إنه “لم يتضح من الذى وضعها أو أزالها، كما لا تعتبر كاميرات السرعة المزيفة غير قانونية لكنها تثبطها الشرطة“.

ويمكن للأفراد الذين يصنعون كاميرات مزيفة أن يجدوا أنفسهم في مواجهة دعوى مدنية في الحالات الشديدة لإساءة استخدام ممتلكات المجلس، وعلى الرغم من هذا الخطر، غالبًا ما يُعرف الأشخاص المحبطون من السيارات المسرعة باستخدام أشياء مبتكرة مثل الصناديق الصفراء والسوداء لإبطاء حركة المرور.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.