الخارجية الإيرانية: العدو يشن “حربًا مركّبة”

 

المراقب العراقي/ متابعة..

أكد المتحدّث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني، أن العدو يشن حربًا مركبة، داعيًا إلى التعامل بذكاء وحكمة لردعه. وقال كنعاني: لا شك أن نظام الفصل العنصري الصهيوني، لا مصير له إلا الهزيمة، وليس أمامه إلا الانهيار، مشيرًا الى أنه برغم تطبيع بعض الحكومات العربية والإسلامية العلاقات مع الكيان الصهيوني، والتجاهل والإهمال المتعمّد لمصالحها الوطنية، فإن غالبية شعوب المنطقة وكثيراً من شعوب العالم يرون في الكيان الصهيوني أكثر من أي وقت مضى، صورةً للعدوان والاحتلال والعنصرية وبث الفتن، ويختزنون الكره لهذا الكيان الغاصب.

وبحسب كنعاني فإن تطورات الأيام والأسابيع الأخيرة والاعتداءات الوحشية لهذا الكيان على غزة وارتكابه جرائم بحق المواطنين والأطفال والنساء، دليل آخر على السلوك الوحشي والمعتدي للاحتلال الصهيوني، وقد ظهرت بشكل أكثر وضوحًا طبيعة هذا الكيان المعادية للإنسان.

كنعاني لفت الى أن أبناء المقاومة والمجاهدين في فلسطين وفصائل المقاومة، تيقّنوا أن السبيل الوحيد لتحرير أرضهم وإنهاء الاحتلال هو المقاومة، ولا يمكن من خلال المساومة والمفاوضات والحوار مع كيان غاصب أساسه العدوان والاجرام واغتصاب الأرض، أن يحققوا حرية وطنهم، مشيرًا الى أنه لم يكن هناك محتل ومعتدٍ في التاريخ مستعد للتخلي عن احتلاله، إلا إذا واجه قوة رادعة أقوى منه.

وتابع: اليوم، ببركة نموذج المقاومة سيتحقق الهدف المقدس وهو تحرير فلسطين، وأصبحت القدس الشريفة أقرب لنا من أي وقت آخر، كما تحولت المقاومة الإسلامية والشعبية اليوم إلى نموذج ناجح في محاربة المعتدين والمحتلين والإرهاب التكفيري المدعوم من جانب القوى العالمية، وقد أثبتت هذه التجربة فعاليتها في دول مثل العراق وسوريا واليمن، مؤكداً أن المقاومة الاسلامية فرصة عظيمة للشعوب وحكومات المنطقة ولن تتحول الى تهديد أبدا، برغم أن العدو يحاول قلب هذه الحقيقة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.