صاروخ ناسا الجديد يجتاز اختبارا اساسيا

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أنها اختبرت بنجاح عملية تزويد صاروخها الجديد بالوقود، بعد أن تسببت مشكلات فنية قبل أسابيع بفشل محاولتين لإطلاق المركبة العملاقة باتجاه القمر.

وقالت مديرة إطلاق برنامج “أرتيميس 1” الأمريكي للعودة إلى القمر تشارلي بلاكويل تومسون إن “كل الأهداف التي وضعناها تمكنا من تحقيقها اليوم”.

وتأمل المهمة غير المأهولة في اختبار صاروخ “اس ال اس” الجديد المكون من 30 طبقة، بالإضافة إلى كبسولة “أوريون” غير المأهولة على رأسها، استعداداً لرحلات مأهولة إلى القمر مستقبلاً.

وفشلت آخر محاولة لإطلاق أقوى صاروخ تابع لناسا حتى الآن، في أوائل سبتمبر بسبب تسرب وقود مبرد – هيدروجين سائل وأكسجين – كان يتم ضخه في خزانات الصاروخ.

وأجريت إصلاحات للصاروخ، شملت الأربعاء اختبار ملء تلك الخزانات مرة أخرى،ورغم اكتشاف تسرب صغير للهيدروجين أثناء الاختبار، تمكن مهندسو ناسا من السيطرة عليه

وقالت وكالة الفضاء الأمريكية الأسبوع الماضي إنها باتت ترمي إلى إطلاق الصاروخ في 27 سبتمبر، مع تعيين الثاني من أكتوبر كتاريخ احتياطي.

وأضافت ناسا “ستقوّم الفرق البيانات من الاختبار، إلى جانب الطقس وعوامل أخرى، قبل تأكيد الاستعداد للمضي قدماً في فرصة الإطلاق التالية”.

عند سؤالها عن توقيت محاولة الإطلاق التالية، رفضت بلاكويل-تومسون التعليق، لكنها وصفت نتيجة الاختبار الأربعاء بأنها “مشجعة”.

كما يراقب المسؤولون الأمريكيون عن كثب مسار الإعصار فيونا قبالة سواحل المحيط الأطلسي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.