دولة القانون يكشف أسباب تجديد الثقة برئيس البرلمان

 

المراقب العراقي/ بغداد..

قال القيادي في ائتلاف دولة القانون عباس المالكي، أمس الاربعاء، ان القوى السياسية تسير في طريق حل الأزمة الخانقة وليس تضييقها، كاشفاً عن الاسباب وراء تجديد الثقة بالحلبوسي كرئيس للبرلمان.

وقال المالكي في تصريح تابعته “المراقب العراقي”، إن الإطار التنسيقي ودولة القانون والقوى السياسية الأخرى التي اجتمعت تحت قبة البرلمان، كانت عازمة ومتفقة على الخروج من الأزمة السياسية الحالية التي استمرت عامًا كاملًا، وعدم الدخول في أزمة جديدة.

وأضاف، أن قبول استقالة محمد الحلبوسي من منصبه كان سيؤدي الى أزمة سياسية جديدة؛ لان خلو منصب رئيس مجلس النواب يعني ان الكتل السياسية يجب ان تتفق من جديد على شخصية جديدة تترأس مجلس النواب، بدلًا من الحلبوسي وهذا يعني حدوث جدل ونقاش وصدمات قد تحدث أو ستحدث حتمًا في ظل خلو منصب رئيس السلطة التشريعية من شاغله.

وأوضح القيادي في دولة القانون، أن الإطار التنسيقي والقوى السياسية رفضت استقالة الحلبوسي، لأنها تريد حل الأزمة السياسية الموجودة وعدم خلق أزمة جديدة سواءً كانت لديهم ملاحظات على هذا الشخص أو معترضون على ادائه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.