تحذير لـ”الحوامل”: القلق يؤدي لولادة مبكرة

اظهرت دراسة حديثة ان النساء اللواتي يعانين من القلق بشأن حملهن يمكن ان يلدن بوقت مبكرفي المتوسط مع اللائي لا يعانين منه،نقلا عن بحث نشرته جمعية علم النفس الامريكية.
إلى هذا، قالت الباحثة الرئيسية في الدراسة دكتورة كريستين دنكل شيتير من جامعة كاليفورنيا إن “القلق من الحمل الحالي هو حالة نفسية اجتماعية قوية يمكن أن تؤثر على نتائج الولادة”، مشيرة إلى أنه “يتم حاليًا تقييم أعراض الاكتئاب في العديد من العيادات حول العالم لمنع مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة للأمهات والأطفال. وتشير هذه الدراسات وغيرها إلى أنه يجب تقييم القلق لدى النساء الحوامل أثناء فترة الحمل”.
وتوصلت الأبحاث السابقة إلى أن واحدة من كل أربع نساء حوامل لديها أعراض قلق مرتفعة سريريًا وأن القلق يمكن أن يكون عامل خطر للولادة المبكرة، أو الولادة قبل 37 أسبوعًا من الحمل. ولكن استخدم الباحثون في الدراسات السابقة مجموعة متنوعة من مقاييس القلق ونظرت في كل من القلق العام والقلق الخاص بالحمل، والذي يتضمن مخاوف بشأن الولادة والأبوة والأمومة وصحة الطفل.
كما قام الباحثون بقياس القلق في نقاط مختلفة من الحمل، أي منذ الحمل المبكر إلى أواخر الحمل وغالبًا في الثلث الثاني من الحمل.
في الدراسة الجديدة، قام الباحثون بإعطاء أربعة مقاييس مختلفة للقلق للنساء، في الثلث الأول والثالث من حملهن. كان أحدهما عبارة عن فاحص من خمسة أسئلة للقلق العام وثلاثة مخصصين للحمل، عبر مقياس مكون من 10 أسئلة وأربعة أسئلة للقلق المرتبط بالحمل، وتقييم من تسعة أسئلة لمجموعة أوسع من الضغوطات المرتبطة بالحمل، مثل رعاية طبية ومخاوف بشأن رعاية المولود الجديد.
اكتشف الباحثون أن درجات المشاركين على المقاييس الثلاثة للقلق المرتبط بالحمل كانت مترابطة، مما يشير إلى أن المقاييس تقيس الشيء الأساسي نفسه.
ووجدوا أيضًا أن القلق المرتبط بالحمل في الثلث الثالث من الحمل كان أكثر ارتباطًا بالولادات المبكرة، علاوة على أن القلق العام في الثلث الأول من الحمل ساهم أيضًا في خطر الولادة المبكرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.