يعيش في مدرسة مهدمة ..مواطن يناشد لإنقاذه من الواقع البائس 

 

المواطن ( فلاح عبد الحسن فليح) يقول إنه متقاعد وراتبه لا يكفي لسداد معيشته والعلاج اللازم له ولزوجته المصابة بعدة أمراض مزمنة وليس هذا فحسب بل إن الطامة الكبرى أنه مهجر ويسكن في أحد الصفوف المتروكة في إحدى الدارس المهدمة والخربة في احدى مناطق بغداد وحاول مراراً أن يحصل على قرض من مصرف الرافدين لكنه جوبه بالرفض بسبب الروتين القاتل والاجراءات الادارية غير الواضحة فاضطر لرهن هويته التقاعدية والماستر كارد في ( البستاء التعاونية) للحصول على قرض قدره مليون ونصف المليون دينار لاجراء عملية جراحية لزوجته المريضة .. وهو في هذا يناشد كل الشرفاء والخيرين في العراق بعد أن عجز من مناشدة السياسيين والمسؤولين الذين أصموا آذانهم واصابهم العمى عن حالته الصعبة وأمله كبير أن تلقى مناشدته أذناً صاغية من الشرفاء فقط.

موبايل / 07704091425

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.