جيمس ويب يُحقق اكتشافاً مثيراً في “مجرة التلألؤ”

 

حقق تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا اكتشافاً مثيراً في “مجرة التلألؤ” التي يبلغ عمرها 9 مليارات عام، حيث سلط الضوء على أقدم عناقيد النجوم التي شوهدت على الإطلاق.

حيث تمكن علماء الفلك من رصد أولى الصور المذهلة لأبعد العناقيد الكروية المكتشفة على الإطلاق. وتأتي النتائج من التحليل العلمي لصورة جيمس ويب الأولى “الحقل العميق الأول لويب” (First Deep Field). وأصبحت تلك الصورة، التي تحتوي على آلاف المجرات المتلألئة، مشهورة كونها أولى الصور التي تم إطلاقها من تلسكوب ناسا الجديد. وفقاً لصحيفة “إندبندنت”.

ووقع بناء تلسكوب جيمس ويب للعثور على النجوم الأولى والمجرات الأولى ولمساعدتنا على فهم أصول التعقيد في الكون، مثل العناصر الكيميائية ولبنات بناء الحياة. وتقول لاميا موولا، من معهد دنلاب لعلم الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة تورنتو، والمؤلفة الرئيسة المشاركة في الدراسة: “هذا الاكتشاف في الحقل العميق الأول لويب يلقي بالفعل نظرة مفصلة على المرحلة الأولى من تكوين النجوم، ما يؤكد القوة المذهلة لتلسكوب جيمس ويب”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.