دراسة لتغيير المناخ في القطب الشمالي

 

أعلن معهد أبحاث القطب الشمالي والقطب الجنوبي الروسي عن بدء أعمال الحملة الاستكشافية “القطب الشمالي -41”. وجاء في البيان: “القطب الشمالي -41” مشروع جديد، وسيستخدم طاقم المشروع خلاله سفينة الأبحاث الكاسحة للجليد والفريدة من نوعها “سيفيرني بوليوس (القطب الشمالي)”.

ووصل المستكشفون، بحسب “روسيا اليوم” على متن السفينة، التي تحتوي قمرات فردية مريحة ومختبرات مجهزة، حيث سيقومون بتحليل عينات الماء والتربة التي تم الحصول عليها، وبيانات القياسات المختلفة. وقال كيريل فيلتشوك، قائد الحملة: “نحن في ظروف أفضل بكثير من المستكشفين القطبيين الذين عملوا فقط في المخيم على الجليد”. وغادرت السفينة مورمانسك في ايلول 2022، والآن ترسو “القطب الشمالي” على حافة كتلة جليدية بمساحة نحو 42 كيلومترًا مربعًا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.